Advertisement

عزز مانشستر يونايتد وصيف البطل السجل الإيجابي لمدربه الجديد النروجي أولي غونار سولسكاير، بتأهله الى الدور الرابع من مسابقة كأس إنكلترا بصحبة تشلسي حامل اللقب، وذلك بتحقيقه السبت فوزه الخامس في إشرافه.

وجاء الفوز الجديد ليونايتد بقيادة هدافه السابق على حساب ضيفه ريدينغ من الدرجة الأولى 2-صفر، بينما تفوق تشلسي على ضيفه نوتنغهام فورست من الدرجة الأولى بالنتيجة نفسها، في مباراة قد تكون الأخيرة للإسباني سيسك فابريغاس مع النادي اللندني.

وبفوزه على ملعب أولد ترافورد، حقق وصيف بطل المسابقة الموسم الماضي وثاني أكثر الفرق إحرازا للقب (12)، انتصاره الخامس في خمس مباريات خاضها منذ الاستعانة بمهاجمه السابق للاشراف عليه حتى نهاية الموسم خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو المقال من منصبه في 18 ديسمبر بعد أسوأ بداية محلية للفريق منذ 1990.

وكانت الانتصارات الأربعة السابقة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وخاض سولسكاير، الذي يواجه الأحد أصعب اختبار له منذ وصوله عندما يلاقي توتنهام في الدوري، المباراة بعنصرين فقط من التشكيلة التي فازت في منتصف الأسبوع على نيوكاسل (2-صفر) في الدوري الممتاز، وهما الإسباني خوان ماتا وفيل جونز، فيما أشرك الثنائي البلجيكي روميلو لكاكو والتشيلي أليكسيس سانشيز أساسيين للمرة الأولى.

وحسم "الشياطين الحمر" فوزهم السادس تواليا على ريدينغ التي تعود آخر مواجهة له مع مضيفه الى 7 يناير 2017 في مسابقة الكأس أيضا (صفر-4)، في الشوط الأول بعدما افتتح ماتا التسجيل من ركلة جزاء انتزعها بنفسه (ق22)، قبل أن يضيف لوكاكو الثاني في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع إثر تمريرة رائعة في ظهر الدفاع من التشيلي أليكسيس سانشيز.

وأكد لوكاكو مجدداً أنه يجد نفسه تماما في مسابقة الكأس، إذ سجل هدفه الثالث عشر في مبارياته الـ14 الأخيرة، بينها ستة في سبع مباريات مع يونايتد الذي انتقل اليه العام 2017 من إيفرتون.

وكانت النقطة السلبية الوحيدة ليونايتد وسولسكاير في المباراة، إصابة سانشيز في فخذه ما اضطر المدرب لاستبداله بماركوس راشفورد (ق64).

ورغم ارتياحه لحجز بطاقة التأهل، أقر سولسكاير بأن "الطريقة التي لعبنا بها لم تكن الأفضل، مضيفا لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن ريدينغ "فرض سيطرته في الدقائق الخمس الأولى ولم نكن بالسرعة اللازمة. لكننا أجرينا تسعة تغييرات (على تشكيلة مباراة نيوكاسل)، وبالتالي هذا الأمر صعب الأمور على الشبان لأنهم لم يلعبوا معا كثيرا".

وأردف قائلا "لكننا سجلنا الهدفين ونجحنا في التأهل"، متطرقا الى اصابة سانشيز بالقول "أمل ألا تكون خطرة. إنها الاصابة نفسها التي عانى منها سابقا في أوتار المأبض، لكن سنرى ما سيحصل".

 فابريغاس يودع

وبعد معاناة في الشوط الأول أمام تألق الحارس لوك ستيل الذي أنقذ ركلة جزاء نفذها القائد الإسباني سيسك فابريغاس في الدقيقة 30 نجح تشلسي حامل اللقب في تجاوز اختباره الأول في المسابقة لهذا الموسم بفوزه على ضيفه نوتنغهام فورست من الدرجة الأولى 2-صفر، محققا انتصاره السابع تواليا على منافسه منذ مواجهتيهما الأخيرتين في الدوري الممتاز موسم 1998-1999.

الا أن ما لفت كان الطريقة التي ودع بها فابريغاس (31 عاما) حامل شارة القيادة لدى استبداله في الدقيقة 85، اذ صفق له المشجعون وقوفا، بينما قام اللاعبون بمعانقته وهو يترك المستطيل الأخضر، ما يعزز التقارير الصحافية التي ترجح انتقاله للانضمام لموناكو الفرنسي، بعدما انضم الى النادي اللندني في العام 2014 قادما من برشلونة الإسباني.

ويدين فريق المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري بتأهله الى الإسباني الآخر ألفارو موراتا الذي سجل الهدفين في بداية الشوط الثاني.

وسجل موراتا الهدف الأول في الدقيقة 49 بعد عرضية من الشاب كالوم هودسون-أودوي (18 عاما) الذي كان خلف الهدف الثاني الذي جاء من كرة رأسية للمهاجم الإسباني في الدقيقة 59.

وبلغ الدور الرابع وست هام يونايتد بفوزه على برمنغهام سيتي (درجة أولى) بهدفين سجلهما النمسوي ماركو أرناوتوفيتش (ق2) وأندي كارول (ق90).

وأخرج المدرب التشيلي لوست هام مانويل بيليغريني أرناوتوفيتش في الدقيقة 19 دون سبب واضح واستبدله بكارول، فسجل الأخير الهدف الثاني في الثواني الأخيرة من المباراة التي شهدت مشاركة الفرنسي سمير نصري مع النادي اللندني للمرة الأولى بعد الالتحاق به إثر انتهاء فترة ايقافه بسبب المنشطات.

وكان اللاعب السابق لأرسنال ومانشستر سيتي الإنجليزيين ومرسيليا الفرنسي وإشبيلية الإسباني يمضي عقوبة إيقاف لمدة 18 شهرا فرضها عليه الاتحاد الأوروبي على خلفية تلقيه علاجا بالمقويات عن طريق الوريد، وهي طريقة تحظرها الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا".

ولعب الفرنسي البالغ 31 عاما أساسيا في تشكيلة بيليغريني الذي توج معه بلقب الدوري الممتاز العام 2014 حين كانا معا في مانشستر سيتي، قبل أن يخرج في الدقيقة 58.

وفي أبرز المباريات، تأهل ايضا إيفرتون بفوزه على لينكولن سيتي من الدرجة الثالثة 2-1، فيما خرج كارديف سيتي بخسارته أمام مضيفه غيلينغهام من الدرجة الثانية صفر-1، على أن يخوض ساثمبتون مباراة معادة على أرضه مع دربي كاونتي (درجة أولى) بعد تعادلهما 2-2.

وحسم برايتون مواجهته مع رفيق الدرب في الدوري الممتاز بورنموث بالفوز عليه في معقله 3-1، فيما تغلب بيرنلي على بارنسلي (درجة ثانية) 1-صفر من ركلة جزاء قاتلة للنيوزيلندي كريس وود في الوقت بدل الضائع.

وفي أبرز المباريات المقررة السبت أيضا، يلعب أرسنال، صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (13)، مع مضيفه بلاكبول (درجة ثانية)، على أن يلتقي الأحد مانشستر سيتي مع روثرهام يونايتد (أولى)، والإثنين ليفربول مع مضيفه ولفرهامبتون.

كلمات دالة: