Advertisement

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن إيران لم تتخل عن عن التزاماتها تجاه القضية الفلسطينية رغم الحرب الكونية التي فرضت عليها، وأشاد بإنجازات الثورة الإيرانية بعد 40 عاماً على قيامها.

 

وفي حفل في الضاحية الجنوبية لبيروت لمناسبة الذكرى الـ 40 لانتصار الثورة الإسلامية في إيران اعتبر السيد نصر الله أن إنجازات الثورة الإيرانية إخراج أميركا و “إسرائيل” من إيران والحصول على الاستقلال الحقيقي، والحفاظ على القرار المستقل منذ 40 عاماً، ورأى أن إيران واحدة من الدول القليلة في العالم المستقلة في قرارها ووارادتها الوطنية.

 

وتابع السيد نصر الله “من إنجازات الثورة الإيرانية الحفاظ على ممتلكات الدولة ومؤسساتها ومقدراتها والحفاظ على الوحدة”، وأكد أن “الثورة صمدت في وجه الصعوبات وبدأت منذ اليوم الأول ببناء الدولة الجديدة وفق السيادة الشعبية”.

 

وأوضح السيد نصر الله أن “الأغلبية الساحقة من الشعب الإيراني صوتت في الاستفتاء لصالح إقامة الجمهورية الإسلامية” وذكّر بأن “الاستحقاقات الانتخابية لم تتوقف أبداً في إيران حتى أثناء الحرب التي فرضت عليها”، مؤكداً أن “حرباً كونية فرضت على إيران لكنها قاتلت باللحم الحي 8 سنوات وصمدت وانتصرت”، في إشارة إلى الحرب الإيرانية – العراقية.

 

وفي الاحتفال ذاته، ألقى الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة كلمة أكد فيها أن إيران هي “كلمة السر في مواجهة العدوان الأميركي الإسرائيلي”، وأضاف “باستطاعتنا أن نقاتل ونواجه بشكل أفضل من أي وقت مضى بفضل طهران”.

 

وشدد على أن إيران لم تتردد يوماً واحداً في دعمها ومساندتها لشعبنا ومقاومته.

 

وتوجه نخالة لمن يعتقد بأن تحالفه مع العدو يستطيع إيقاف المقاومة بالقول إنه “واهم”، وأضاف “الشعب الفلسطيني متمسك بحقه وبوطنه رغم الاصطفاف الكبير خلف المشروع الصهيوني”.

 

واعتبر نخالة أن ظروف الشعب الفلسطيني ومعاناته جراء الاحتلال لا مثيل لها، وشدد على عدم التردد في مواجهة الظلم والغزاة والاحتلال “فنحن أصحاب الأرض والطارئون إلى زوال”.