Advertisement

أثارت حادثة وفاة الطفلة العراقية، رهف نصير، في أحد المستشفيات بالعاصمة العراقية بغداد، إثر تعرضها لتعنيف وتعذيب من قبل أهلها طال جميع أنحاء جسدها، أثارت استياء كبيرا في البلاد.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية في وقت متأخر يوم الخميس عن وفاة الطفلة، بعد أن تعرضت لتعذيب وحشي على يد زوجة أبيها، التي أمر القضاء لاحقا بتوقيفها.

ونقلت الطفلة البالغة من العمر 7 سنوات إلى مستشفى في بغداد، من قبل زوجة والدها، بعدما فقدت الوعي نتيجة تعرضها للتعذيب صعقا وكيا بالنار في معظم أنحاء جسمها.