Advertisement

خاص-

ظاهرة غريبة اصبحت تغزو بعض الصيدليات العاملة بالاردن تحمل كثير من الجوانب السلبية والخداع والتضليل للزبائن وتنسلخ كثيرا وتبتعد عن العمل المفترض والرئيسي لها.

 و اصبحت هذه الصيدليات ومنها سلسلة معروفة تستضيف خبيراء تجميل (او هكذا يدعون) والايحاء للزبائن ان هذه المستحضرات من ضمن موجودات الصيدلية وموافق عليها وتحظى بالثقة باعتبار ان المواد الموجودة في الصيدليات تخضع للرقابة من الجهات الرسمية وهنا يبدأ الغش والتضليل.

مشهد يتكرر نجده في بعض الصيدليات عند الذهاب لشراء الدواء.. لتسارع الصيدلانية او الصيدلاني بالاشارة الى خبيرة التجميل الجالسة في انتظار اقتناص احد الزبائن وتبدأ محاولة الاقناع ويتدخل العاملون في الصيدلية في محاولات الاقناع او "الاستغفال" ويصاحب هذا الترويج كثير من الاحراج الذي يدفع الزبائن لشراء مستحضرات ليسوا بحاجة لها على الاطلاق كما يتم الاعلان عن ايام محددة تستضيف فيه هذه الصيدلية خبراء التجميل ويتم نشر هذا الاعلان من خلال ورقة ملصقة على ابواب الصيدلية!! .

وبالطبع فإن هذا الترويج يعود بالنفع المادي على الصيدليات التي تتقاضى نسبة من ارباح البيع الى جانب دور هذا العرض في استقطاب الزبائن على حساب سمعة هذا القطاع الهام.   

ويبدو ان نقابة الصيادلة قد تنبهت لهذا السلوك البشع والفاضح وسارعت الى اصدار قرار يقضي بعدم مشاركة المؤسسات التجارية في أيام العروض داخل الصيدليات للمحافظة على سمعة ومكانة الصيدليات بالعاملة بالاردن.. ما اثار حفيظة بعض المتنفعين من هذه العروض الذين صبوا غضبهم على النقابة واتهموها بتضييق الخناق عليهم.