Advertisement

كشفت تقارير صحفية عن عقوبات قاسية تنتظر اللاعب الدولي نيمار دا سيلفا نجم منتخب البرازيل المحترف بين صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي من قبل الاتحاد الأوروبي بسبب التصريحات المسيئة التى أدلى بها ضد حكام "تقنية الفيديو" فى مباراة فريقه أمام مانشستر يونايتد الإنجليزى.

وذكرت صحيفة "سبورت" الإسبانية أن نيمار يواجه خطر الإيقاف لمدة 3 مباريات بمسابقة دورى أبطال أوروبا الموسم المقبل، حال إدانة النجم البرازيلى من جانب الاتحاد الأوروبى.

وأضافت الصحيفة أن نيمار يواجه نفس العقوبة التى سبق وتعرض لها الإيفوارى سيرجي أورييه، لاعب توتنهام الحالى، عندما كان لاعبًا فى باريس سان جيرمان، عندما هاجم الحكام بعد طرد زلاتان إبراهيموفيتش فى المباراة التى أسفرت عن خروج بطل الدورى الفرنسى أمام تشيلسي الإنجليزى فى عام 2015.

وتبخرت أحلام باريس سان جيرمان الفرنسى مبكرًا فى حصد لقب دورى أبطال أوروبا بعد الخسارة أمام مانشستر يونايتد الإنجليزى بنتيجة 1 – 3 فى المباراة التى جمعتهما على ملعب "حديقة الأمراء" بالعاصمة الفرنسية "باريس".

 

ونجح مانشستر يونايتد فى قلب الطاولة على باريس سان جيرمان رغم خسارته فى مباراة الذهاب التى أقيمت بملعب "أولد ترافورد" بهدفين دون مقابل فى ظل غياب العديد من العناصر الأساسية، أبرزهم أليكسيس سانشيز، ماتيتش، لينجارد بسبب الإصابة بجانب بول بوجبا للإيقاف.

وكان نيمار شن هجومًا عنيفًا على حكام تقنية الفيديو بعد احتساب ركلة جزاء لصالح مانشستر يونايتد فى الوقت المحتسب بدل الضائع من عمر المباراة والتى تمكن من خلالها ماركوس راشفورد من تسجيل الهدف الثالث وهدف صعود فريقه لربع نهائى دورى أبطال أوروبا.

وقال نيمار عبر حسابه الرسمى بموقع "إنستجرام"، "هذا عار، لقد وضعوا 4 رجال لا يفهمون كرة القدم، كيف يمكن أن تحتسب هذه اللقطة ضربة جزاء، كيف له أن يضع يده خلف ظهره؟".