Advertisement

أعلنت مؤسسة الوليد للإنسانية، التي أسسها الأمير السعودي، الوليد بن طلال بن عبدالعزيز، عن تبرعها بمبلغ مليون دولار لصالح ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، الجمعة الماضي، وسقط فيه 50 شهيدًا ومثلهم من الجرحى.

وذكرت المؤسسة، في تغريدة على حسابها الرسمي بموقع تويتر: ”.. 50 ضحية بجوار ربهم في حادث نيوزيلندا الإرهابي. دورنا يكمن في دعم أسر الشهداء بمليون دولار“.

من جهته ، أعاد الأمير الوليد إعادة تغريدة مؤسسته الخيرية معلقًا: ”ما حدث بنيوزيلندا لا يقبله لا عقل ولا دين، فأن نقف ضد الإرهاب هو واجبنا جميعًا“.

والجمعة الماضي، استهدف هجوم إرهابي قاده سفاح أسترالي على مسجدين في كرايست تشيرتش النيوزيلندية، استشهد فيه 50 شخصًا أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون.

وتمكنت السلطات النيوزلندية من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة السبت، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

 

الوليد بن طلال
 
@Alwaleed_Talal
 
 

ما حدث بنيوزيلندا لا يقبله لا عقل ولا دين، فأن نقف ضد الإرهاب هو واجبنا جميعاً

Terrorism is against every religion and all logic. To counter it is incumbent upon us all

الوليد للإنسانية
 
@alwaleed_philan
 

آمنين، مصلين، يدعون ربهم بسلام
٥٠ ضحية بجوار ربهم في #حادث_نيوزيلاندا_الإرهابي
دورنا يكمن في دعم أسر الشهداء بميلون دولار

Terrorism is the scourge of humanity, it must be excised by all
We stand in support of #New_Zealand victims by pledging 1M$ to our brothers & sisters

 
فيديو مُضمّن
 
٦٥٥ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك