Advertisement

نحن عشيرة الغرايبة في حوّارة والمغيّر والهاشمية نجد أنفسنا مضطّرين أن نعبّر عن موقفنا لما حصل لابننا معالي المهندس مثنى حمدان العليان الغرايبة، ونود أن نؤكد نحن أبناء عمومة المهندس مثنى وإخوانه أننا لسنا قاصرين على الحفاظ على حقوقنا بالطرق التي نراها مناسبة وحسب ما تفرضه علينا أخلاقنا والقانون ونؤكد على ما يلي: 

• في اللحظة التي أقسم بها معالي المهندس مثنى الغرايبة القسم أمام جلالة الملك فقد أصبح في موقعه يمثل ما هو أكبر من العشيرة فقط، فهو اليوم وزير في حكومة جلالة الملك وليس فقط ابنا لعشيرتنا غير القاصرة على الحفاظ على حقوق أبناءها. 

• نحن نثق بالدولة الأردنية ومؤسساتها ودستورها ونعرف أن الأردن لا يسمح لأحد بأن يصغّر مؤسساتها ويقلل من احترامها وهيبتها. 

• نحن نعرف أن مثنى تصرّف بالأخلاق التي ربّاه عليها والده ابن الجيش العربي ووالدته ابن وزارة التربية والتعليم وبالأخلاق التي يفرضها عليه موقعه كوزير في المملكة الأردنية الهاشمية. 

• إننا نشّد على أيدي ابننا على مواقفه التي نتشرف بها كعشيرة، ونعرف أنه منذ أن استلم مثنى وظيفته رفض كل محاولات الواسطة والمحسوبية ورفض أن نستقبل التهاني في ديوان العشيرة وتصرّف بالأخلاق التي نتوقعها منه وسنحاسبه إن حاد عنها. 

• نُكبِر بابننا رفضه الإساءة لزملائه في العمل من قبل أي كان، فالأنذال فقط من يسكتون على إهانة زملائهم ويقبلونها. 

نثق بدولتنا وقيادتها ومؤسساتها وليس لنا سوى الأردن نحميه بأرواحنا ويحمي أبناءه.