Advertisement

” خلاص سامحوه ” بهذه الكلمات طالبت سيدة كويتية ، رجال الأمن بشرطة محافظة حولي الكويتية ، الإفراج عن ابنها الشاب وعدم تحرير قضية ضده رغم هجومه عليها بالساطور .

وتعود الواقعة ، عندما أقدم شاب عاق على الاعتداء على والدته بساطور محاولاً إلحاق الضرر بها لأنها رفضت تزويده بالنقود ليشتري بها الممنوعات .

على الفور قامت السيدة بطلب الشرطة لانقاذها من ابنها ، وعلى إثر ذلك توجهت دورية لمنزل السيدة وتمكنوا من انقاذها والقبض على الشاب الذي لم يتجاوز الـ20 من عمره، وأحيل إلى المخفر .

إلا أن قلب الأم الكبير لم يطاوعها بتسجيل قضية ضد ابنها، فتبعته إلى المخفر، وأصرت على التنازل عن ابنها وإخراجه من النظارة قائلة (خلاص سامحوه)، وأحيلت إلى جهة الاختصاص من دون أن يتم تسجيلها لإجراء التعهدات .