Advertisement

قرر رئيس محكمة أمن الدولة، العقيد القاضي العسكري الدكتور محمد العفيف، في نهاية جلسة علنية اليوم الاثنين، استمع خلالها لثلاثة شهود نيابة عامة بقضية "خلية السلط الإرهابية"، رفع الجلسة الى يوم الاثنين المقبل لاستكمال سماع الشهود.

وكانت المحكمة استمعت إلى شهادات 3 أشخاص من شهود النيابة العامة.

وقال أحد الناجين من تفجير باص الدرك في الفحيص، شاهد النيابة من مرتب قوات الدرك ويعمل سائق باص الدرك الذي استهدفه الإرهابيين بتفجير الفحيص والذي أسفر عنه استشهاد اثنين من ابناء قوات الدرك :" "لم يمض دقيقة على اصطفاف باص الدرك الذي كنت أقودها ووقفت في المكان المخصص بالواجب في منطقة الفحيص، عندها وقع الانفجار دفع الباص الى الارتفاع ورافقه صوت تبين لنا فيما بعد بأنه إنفجار".

وتابع "لقد اصيب زملاء لي .. واستشهدوا زملاء آخرين، حيث جرى نقلنا الى المدينة الطبيه وتبين أن زميلي علي عدنان قد استشهد فور وقوع الانفجار فيما استشهد زميل آخر لي بعد نقله للمستشفى.

وقال الشاهد: بعد عدة أيام علمت إن الحادث الذي وقع هو بسبب تفجير، مشيرا إلى أن باص للأمن العام كان قد وقف قبل وصول باص الدرك بساعة وكان بداخله عناصر من الشرطة.

كما استمعت المحكمة الى شهادة شاهد نيابة ثان من مرتب الامن الوقائي الذي قام بتفتيش منزل احد المتهمين بالقضية، حيث تم ضبط عدة اشياء في المنزل وتدوينها في الضبط وبحضور صاحب المنزل.

واستمعت المحكمة إلى شهادة شاهد النيابة من مرتب دائرة المخابرات العامة الذي قام بضبط افادة متهمين بالقضية.