Advertisement

خاص- مروة البحيري

جاءت النتائج المالية لشركة الاردن الاولى للاستثمار عن العام 2018 صادمة ومخيبة للامال وزادت الامر تعقيدا رغم "سيناريو" التغير والتبديل والاطاحة الذي ارخى بظلاله على هذه الشركة وجرى خلاله استبعاد رئيس مجلس الادارة السابق الباشا محمد العبابنة وتسلم معالي ايمن المجالي دفة القيادة بدعم ومباركة من ميشيل الصايغ وكبار المساهمين.

تقرير مدقق الحسابات اظهر عمق الازمة من خلال التحفظات التي تتكرر فيما يتعلق بحسابات بعض الشركات التابعة والمنهكة والقضايا المرفوعة والمطالبات المليونية سيما فيما يخض شركة الباحة للاستثمار (التابعة) التي جرفت الشركة الاولى وارهقت المدققين بحثا عن حساباتها التي لم تزود بها الشركة الام.

اما الصفعة الجديدة والمؤلمة جاءت بارتفاع مخيف للخسائر وبمبلغ يتجاوز الـ 4 مليون حيث منيت الشركة العام الماضي 2018 بخسائر بلغت (5.5) مليون دينار مقابل (1.3) مليون دينار للعام 2017.

ويبدو ان "لعنة" الباشا العبابنة لاحقت الشركة بعد ان قدم الكثير لها من أجل نقاذ ما يمكن انقاذه ولكن اللعبة كانت أكبر واعمق حيث استحوذ المساهمون الكبار ومن خلال موجة غير مسبوقة من شراء الاسهم – خمدت فيما بعد- على نصيب الاسد مما اتاح تنحية واستبعاد العبابنة بسهولة .

ومع قدوم ايمن المجالي  صاحب الخبرة والحنكة حبس المساهمون انفاسهم في انتظار بارقة أمل الا ان النتائج المالية كانت صدمة حقيقية ،، وارتفاع الخسائر باكثر من 4 مليون دينار فتح بابا مشرعا من الانتقادات والغضب الذي سيفجره هؤلاء المساهمون في اجتماع الهيئة العامة القادم..

أعضاء مجلس الادارة: