Advertisement

قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية، إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أشرف على تجربة نوع جديد من الأسلحة الموجهة التكتيكية .

 

ولم تصف الوكالة على وجه التحديد نوع السلاح، لكن كلمة "تكتيكي" تشير إلى أسلحة قصيرة المدى في مقابل الصواريخ الباليستية بعيدة المدى التي ينظر إليها على أنها تمثل تهديدا للولايات المتحدة.

 

ونقلت "سكاي نيوز" عن الوكالة قولها إن الصاروخ مزود "بنظام توجيه متميز" و "رأس حربية قوية".

 

وأضافت أن هذه هي أول تجربة علنية لأسلحة منذ انعقاد القمة الثانية بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي في هانوي في فبراير، والتي انتهت دون التوصل إلى اتفاق.

 

ورفض الرئيس الأميركي ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو مطالبة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لواشنطن بإبداء مزيد من المرونة في المحادثات الجارية بينهما.

 

والتقى ترامب وكيم مرتين، في هانوي في فبراير وفي سنغافورة في يونيو، لكنهما أخفقا في التوصل إلى اتفاق لرفع العقوبات في مقابل تخلي كوريا الشمالية عن برامجها النووية والصاروخية.