Advertisement

أعلن عدد من أصحاب المحال التجاریة في إربد عن إضراب سلمي أمام مبنى محافظة إربد الاثنین المقبل، بالتزامن مع إغلاق للمحال التجاریة من التاسعة صباحا حتى الواحدة ظھرا، للمطالبة بإلغاء مشروع ”الأوتوبارك“ في الشوارع المتضررة والذي یصفونھ بـ“الجبایة“.
وحسب عضو غرفة تجارة إربد، محمد صبیح العفوري، فإن مشروع ”الأتوریارك“ تسبب بإغلاق عشرات من المحال التجاریة في إربد، إضافة إلى تسریح عشرات الموظفین جراء احجام المواطنین عن الاصطفاف امام المحال التجاریة تفادیا لمخالفات قد یتعرضوا لھا في حال لم یقوموا بالاشتراك بالخدمة.
واشار العفوري الى ان المشروع تسبب بحالة ركود غیر طبیعیة في شوارع اربد، حیث تراجعت نسبة المبیعات الى اكثر من 40 % ،مؤكدا ان المشروع انعكس سلبا على اصحاب المحال التجاریة وتسبب باغلاق المحال التجاریة والاستغناء عن الموظفین.
وحسب العفوري، حاولت غرفة التجارة اكثر من مرة مخاطبة الجھات المعنیة لاعادة النظر في بعض الشوارع التي شملھا مشروع الاتوربارك، الا ان تلك المخاطبات لم تجد اذانا صاغیة، مما دفع بالتجار الى الاعلان عن اغلاق المحال التجاریة والاعتصام امام مبنى المحافظة.
وقال العفوري ان العدید من الشكاوى وردت للغرفة التجاریة حول سلوكیات موظفي الاتوبارك، حیث یتذرع الموظف بفرض غرامة مالیة على المركبة في حال لم تقم بشراء البطاقة، مما یجبر المواطن على شرائھا لیتفاجا بنفاذ البطاقة دون ان یستخدمھا مرة اخرى.
واشار الى ان العدید من الموظفین اضطروا الى استئجار مواقف خاصة على نفقتھم مخصصھ لزبائن المحل تفادیا للمخالفة، مما كبدھم خسائر مالیة اضافیة، مؤكدا ان العدید من المواطنین اضطروا للذھاب للتسوق من المولات لما توفرھا تلك المولات من مواقف مجانیة لزبائنھا.
واكد العفوري ان الھدف من المشروع ببدایتھ تخفیف ازمات المرور في الشوراع والحد من الاصطفاف العشوائي، الا ان المشروع بدا یمتد الى شوارع لا تشھد اي اختناقات مروریة، مما اصبح الھدف من المشروع جبایة اكثر ما ھو لتنیظم السیر في شوراع المدینة.
وحددت البلدیة المرحلة الاولى من المشروع بشارع الجامعة لغایة اشارة النسیم وشارع الحصن بدءا من دوار القبة وصولا لاشارة الھاشمي وشارع السینما وشارع الھاشمي وشارع بغداد وصولا إلى دوار القیروان اضافة لعدة شوارع بوسط البلد.
واشارالعفوري الى انھ لا یسمح بایقاف المركبة لمدة 5 دقائق في الشوراع المشمولة في الاتوباراك وھو مخالف لما تم الاتفاق علیھ في وقت سابق ان یمح بالتحمیل والتنزیل وقضاء الحاجة لمدة 15 دقیقة، داعیا الى اعادة النظر بالشوراع التي شملھا المشروع تحسبا لاغلاقات جدیدة في ظل ضعف الحركة الشرائیة للمواطنین.
الغد