Advertisement

نعى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وزير الثقافة الاسبق والكاتب الصحفي والمحلل السياسي طارق مصاروة الذي انتقل الى رحمة الله تعالى اليوم الاحد .

واستذكر رئيس الوزراء السيرة العطرة والمسيرة الحافلة بالانجازات التي ميزت حياة المرحوم مصاروه الذي كان من كبار الكتاب الصحفيين والمحللين السياسيين والذي ساهمت افكاره واراؤه وطروحاته على مدى سنوات طويلة في خدمة الوطن والمجتمع .

وتقدم رئيس الوزراء باصدق مشاعر التعزية والمواساة لاسرة وذوي الفقيد وللاسرة الصحفية والاعلامية سائلا المولى عزوجل ان يتغمده بواسع رحمته ورضوانه .
كما نعى وزير الثقافة ووزير الشباب الدكتور محمد ابو رمان الفقيد مصاروة الذي كان علما حاضرا في المشهد الثقافي والمشهد الإعلامي الأردني والعربي.

وقال ابو رمان "إننا اليوم نودع عميدا من عمداء الصحافة العربية وكاتبا مرموقا قدم بوعي القضية الأردنية وأسهب في تنوير العالم بها من خلال مقالاته وحضوره الدائم في المحافل الإبداعية والإعلامية العربية".
وأضاف ابو رمان أن التجربة العميقة التي يستند إليها الفقيد جعلت منه منارة في الوعي الأردني الخالص خاصة من خلال متابعيه، فكان إيقونة أردنية واضحة المعالم.
وشغل المرحوم مصاروة منصب وزير الثقافة عام 2011 وعضوا في مجلس الاعيان عام 2003 ومستشارا في رئاسة الوزراء وكاتبا صحفيا ورئيسا لتحرير صحيفة صوت الشعب وتقلد العديد من المواقع الاعلامية والصحفية داخل الوطن وخارجه .
يشار إلى أن الفقيد من مواليد مادبا عام 1936 ويحمل الدبلوم في الدراسات المتقدمة ـ ألمانيا الغربية، في برمجة التلفزيون، ويعمل كاتبا صحفيا.