Advertisement

عبدالله المجالي

المحقق كونان مسلسل كرتوني ياباني، يتابعه الكثير من الصغار والكبار.
كونان طفل في المرحلة الابتدائية، لكنه يمتلك قدرات خارقة في التحليل، إضافة لقدرات خارقة في دقة الملاحظة والربط بين المعلومات والتفاصيل الصغيرة، لديه خبرة واسعة في علم الجريمة، جعلت منه هذه الصفات المحقق الأشهر الذي لم يستطع أي جانٍّ أن يفلت منه.
في إحدى الحلقات الكثيرة جداً جداً، يقول المفتش ميغوري: لماذا تتواجد دائماً في مسرح الجريمة يا كونان، أليس هذا غريبا.
إنه لغريب حقاً، فأينما تواجد كونان تقع جريمة.
ملاحظة المفتش ميغوري جديرة بالاهتمام، فأينما تواجد كونان لا بد أن تقع جريمة ما، وإلا فإن المسلسل كله يصبح في خبر كان، وفي المقابل فإنه بغياب كونان ربما لن تقع جرائم.
أليس غريباً حقاً أنه كلما وجد من يدّعون أنهم يحاربون الإرهاب، يزداد الإرهابيون وتكثر العمليات الإرهابية!!
مكافحة الإرهاب باتت مهنة تدر دخلاً كبيراً، وهذه المهنة بحاجة إلى بيئة مناسبة لتزدهر، وهذه البيئة هي وجود الإرهابيين، فإذا نقص عددهم فإن المهنة ستكون في خطر!!