Advertisement

تنازل إمبراطور اليابان أكيهيتو عن عرشه لولي عهده بعد مرور ما يقرب من 3 عقود علي اعتلائه له، وذالك في مراسم بسيطة سميت بـ"إله الشمس" وذالك بالقصر الإمبراطوري.

ويعد أكيهيتو "85"عامًا أول إمبراطور لليابان يتولى العرش في ظل دستور ما بعد الحرب العالمية الثانية الذي يعرف الإمبراطور بأنه رمز للشعب دون سلطة سياسية.

وحاول أثناء حكمه تخفيف ذكريات الحرب العالمية الثانية المؤلمة، وتقريب الأسرة الإمبراطورية من الشعب.

ولعب الإمبراطور أكيهيتو والإمبراطورة ميتشيكو، التي تزوجها قبل 60 عاما، وهي أول امرأة من الشعب تتزوج وريث إمبراطوري، دورا نشطا كرمز للمصالحة والسلامة والديمقراطية.

وأعلن أكيهيتو تنازله عن العرش في مراسم أقيمت في مكان مقدس داخل ساحات القصر الإمبراطوري، أقيم لتمجيد إلهة الشمس، التي تقول الأسطورة إن السلالة الإمبراطورية تنحدر منها.

وظهر أكيهيتو في لقطات فيديو نقلها التلفزيون الياباني يرتدي ثوبا تقليديا برتقالي اللون وغطاء للرأس أسود وهو يمشي ببطء، فيما سار خلفه أحد أفراد الحاشية الملكية مرتديا ثوبا أبيض، حاملا السلسلة فيما حمل شخص آخر السيف.

وقال التلفزيون الياباني إن ولي العهد ناروهيتو سيجري مراسم مماثلة.