Advertisement
رد والد الشاب عمار الهندي، اليوم الخميس، على تقرير مستشفى الجامعة الأردنية الذي صدر أمس حول وفاة نجله.

ونشر ابن عم الشاب الهندي، رد والده عبر حسابه على موقع فيس بوك قال فيه إن "والد عمار الهندي يخرج عن صمته ويرد على بيان مستشفى الجامعة الأردنية".

وتالياً رد الهندي: 

"تقبلت التعازي بك يا عمار وشاهدتك الف مرة في وجوه الحاضرين، اللهم إجعلنا من الصابرين المحتسبين، ولا نقول إلا إنا لله وإنا إليه راجعون. 

أشكر كل من واسانا ووقف إلى جانبنا في مصيبتنا هذه، وعزاؤنا أن ملايين المحبين ترحموا على روحك النقية، وأستنكر من أخطأوا بحقك وحقنا وتهربوا من المسؤولية ولم يكلفوا أنفسهم عناء الترحم عليك في بيانهم. 
سأوضح ما يلي بالترتيب حسب ما تطرق اليه بيان مستشفى الجامعة الأردنية. 

أولا: ادعى تقريرهم بأن عمار كان يعاني من ألم مزمن في البطن والصحيح أنه شعر بألم بسيط في منطقة البطن منذ ثلاث شهور وتابعنا حالته وكانت أموره مستقرة وجيدة، ومن خلال جميع الفحوصات داخل مستشفى الجامعة وخارجها لم يظهر لدينا أي انسداد، لا صغير أو كبير. 

ثانيا: لم نُخرج المريض في المرحلة الأولى للعلاج إلا بسبب تعطل جهاز المنظار لفترة طويلة، وطلبنا تحويله إلى جهاز منظار الطوارئ وقالوا لنا غير ممكن بسبب الضغط الشديد عليه. وكانت حالة المريض في تلك الفترة جيدة وكان يأخذ فقط مضاد حيوي وسوائل فقررنا إخراجه واعطاءه الدواء والسوائل في البيت لحين إصلاح جهاز المنظار المتعطل، وعدنا بعد أربعة أيام للعيادة وكان مازال الجهاز متعطل، فطلبنا من الطبيب تحويله إلى الطوارئ لعمل المنظار وتم ذلك بصعوبة بالغة وبعد استعطاف قسم الطوارئ، وتدخل الطبيب. 

ثالثا: عند ذهاب المريض لعمل الرنين المغناطيسي فترة الظهر بتاريخ 19/5/2019 أي قبل الوفاة بساعات كان في حالة ممتازة ولا يشعر بأي ألم وكانت أموره طبيعية جدا بعد أن بين في تصوير الأشعة السابق انه لا توجد لديه انسدادات وان الطبيبة أخبرته بإخراجه بعد الرنين، وبعد إجراء الرنين وإعطائه الصبغة الملونة عدنا لغرفته في المستشفى وأعطي الكورتيزون وتم اطعامه شوربة ومعكرونة ولبن، عدنا إلى البيت الساعة الثالثة عصرا تقريبا وذهب لينام في غرفته، خرج بعد أقل من ساعة يشكو من ألم وإنتفاخ شديد يكاد بطنه ينفجر وتم استدعاء الدفاع المدني وتم ايصاله إلى طوارئ مستشفى الجامعة، وهناك كانت المشكلة، شرحنا حالته للطبيب وابلغناهم انه نزيل عندهم ويجب الاتصال فورا مع طبيبه لأنه يعرف حالته، واتصلوا وكان الرد بعد نصف ساعة لعمل صورة أشعة ملونه وانتظرنا لعمل التقرير وقراءته من الطبيب بعدها اخذوه للعناية المركزة تقريبا الساعة الرابعة وطلبنا إحضار الاستشاري المتابع لحالته بأقصى سرعة ولم يأتِ الا بعد الساعة الثامنة مساءً اي مكثنا تقريبا خمس ساعات ننتظر الاستشاري! تخيلوا خمس ساعات على الأقل!!! وطلب طبيبه دكتور الجراحة العامة وجاء بعد نصف ساعة اي زاد الانتظار نصف ساعة أخرى ونحن على أعصابنا، وكانت الحالة تتدهور أمامنا، ليقول للأسف لا يمكن عمل تدخل جراحي وأنه جسمه في حالة تسمم، وغادر الأطباء الساعة الثانية فجرا وتركوه لمصيره، بعدها بدأت حالته الصحية تنهار، وقلبه يضعف، واسودت قدماه من ضعف التروية وبدأت وظائف الجسم تودع صاحبها، وأنا واقف لساعات أتحسس خده وجبينه، وأنظف حول فمه الصغير، وأقرأ القرآن وقلبي ينزف دم وألم، كان ينظر إلي ببراءة لأنقذه من الألم، ولا يعلم أنني أودعه، وتمنيت أن يأخذ من عمري ليعيش، لكن هذا قدر الله ولا راد لقدره، فعمار شاب مجتهد وطموح، كان يحلم بحياة أفضل، كان فخورا بأنه طالب جامعي ويعمل في الملكية الأردنية بدوام جزئي، وكون فيها صداقات مميزة شاركونا بتشييع جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير ، وأصروا مشكورين أن يأخذوا الإفطار الرمضاني في آخر يوم عزاء. 

نم يا بني هنيئا عند ربك فالكل أحبك، كيف لا ولم تترك صوما أو صلاة، لم تؤذي يوما أحد، وسنبقى نترحم على روحك إلى الأبد. 

ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل.

سننتظر تقرير الطبيب الشرعي ونتائج التحقيق".


وكانت مستشفى الجامعة الأردنية قد أصدرت بياناً أمس الأربعاء حول وفاة الشاب الهندي، قالت فيه إنه "إشارةً إلى ما تم تداوله مؤخراً عبر عدد من المواقع الإخبارية ومنصات التواصل الاجتماعي حول (وفاة طالب جامعي بخطأ طبي في إحدى مستشفيات عمان)؛ فإنه وعملاً بحق الرد يرجى نشر التوضيح التالي: فإنه يرجى العلم بأن هذا البيان مبني على تقارير الأطباء المشرفين على حالة الشاب المرحوم منذ دخوله إلى مستشفى الجامعة الأردنية والمكون من (3) مستشارين جهاز هضمي ومستشار جراحة عامة ممن يمتلكون الخبرة والباع الطويل بأمراض وجراحات الجهاز الهضمي".