Advertisement

هاجم رئيس مجلس محافظة البصرة العراقية، صباح البزوني، الاتفاقية الاقتصادية المبرمة مؤخراً بين الأردن والعراق.

واعتبر البزوني، الأربعاء، اتفاقية العراق والأردن بأنها اضرّت بموانئ البصرة، فيما أشار إلى ان أغلب البضائع التي بدأت بالدخول من منفذ طريبيل ليست اردنية المنشأ بل صينية بعلامة منتج أردني.

وقال البزوني في حديث لموقع "السومرية نيوز، إن "اتفاقية العراق والاردن أضرّت بمنافذ البصرة ضرراً كبيراً وتأثير هذا القرار سلبي جداً على منافذ المنطقة الجنوبية بالكامل كون العراق لا يصدر اي منتج واغلب ما يتم استهلاكه منتجات مستوردة فقط".

وأضاف أن "هذه الاتفاقية قتلت جميع الآمال بدل ان تقوم بحماية المنتج الوطني"، مؤكداً أن "منافذ إقليم كردستنان لم تخضع لهذا القرار ومن وقع ضحية هذا القرار هي منافذ الجنوب والبصرة تحديداً".

وأوضح البزوني أن "منافذ محافظة البصرة متوقفة تماماً منذ بدء تطبيق القرار".

وأشار إلى ان "البضائع التي بدأت بالدخول إلى البلاد من منفذ طريبيل ليست اردنية المنشأ ولدينا وثائق تثبت ان اغلبها صينية المنشأ مغطاة بعلامة منتج اردني كي تعفى من الرسوم الضرائب".

وأكد أن "خسارة العراق جراء هذه الاتفاقية تقدر بـ150 مليار دينار سنوياً، ونسبة الخسارة في منافذ البصرة تقدر بنسبة 20 ‎بالمئة‎ منذ تطبيق القرار".

وتابع البزوني أن "مجلس محافظة البصرة رفع دعوى قضائية لايقاف هذا القرار الجائر لكن الدعوى تم تحويلها الى المحكمة الادارية"، مطالباً مجلس الوزراء بـ "ايقاف هذا القرار الجائز".

وكان الأردن والعراق قد وقّعا اتفاقية ثنائية بين البلدين في شهر شباط الماضي، فيما تضمنت الاتفاقية إعفاء بعض السلع الاردنية من الرسوم.