Advertisement

ناقش وزيرا الداخلية سلامة حماد والتربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني أبرز الاجراءات الادارية والفنية والامنية التي تم اتخاذها لضمان سير وانجاح امتحانات الثانوية العامة " التوجيهي".

جاء ذلك في اجتماع عقد اليوم الاحد، في مبنى وزارة الداخلية ضم مدير الامن العام اللواء فاضل الحمود والمدير العام لقوات الدرك اللواء حسين الحواتمة والامينين العامين لوزارة الداخلية الدكتور رائد العدوان والتربية والتعليم سامي السلايطة وعدد من محافظي الوزارة والمعنيين.

وقال وزير الداخلية ان الاجتماع يسعى الى وضع الاسس والشروط اللازمة لتجاوز اي معوقات او مشاكل قد تحصل اثناء تأدية الامتحانات، وتحديد نقاط القوة المتعلقة بسلامة الامتحان وتعزيزها ونقاط الضعف وتلافيها اضافة الى تشديد الاجراءات الفنية والادارية المتعلقة بسير الامتحان.
واكد حماد، ان الحفاظ على قدسية امتحان الثانوية العامة وسمعته الطيبة على المستويات المحلية والعربية والدولية هي مسؤولية مجتمعية بالدرجة الاولى وتتطلب وعيا وادراكا عميقا لدور مخرجات الثانوية العامة في صناعة مستقبل الاردن الذي يجب ان يبنى على الكفاءات المؤهلة من الطلبة الذين يجتازون الامتحان بجدارة وكفاءة واقتدار.

واضاف، ان وزارة الداخلية وضعت خطة امنية محكمة للحفاظ على سير الامتحانات ومنع حدوث اي مشاكل او معوقات قد تحدث اثناء انعقادها، مبينا ان الحكام الاداريين والاجهزة الامنية المعنية قد اتخذوا جميع الاجراءات والاستعدادات اللازمة لتوفير بيئة مناسبة لأداء الامتحان ومساعدة الطلبة على التقدم لامتحاناتهم بسهولة ويسر الى جانب مساندة الكوادر المشرفة على اداء الامتحان لتأدية واجبهم على اكمل وجه.
من جهته، قال الوزير المعاني ان الوزارة اتخذت جميع الاستعدادات الفنية والادارية اللازمة لإنجاح الدورة الامتحانية التي يشارك فيها حوالي 160 الف طالب وطالبة، مبينا في هذا الاطار ان الوزارة تواكب التطورات العالمية المتسارعة في عملية الاشراف والمراقبة على الامتحان وصولا لتوفير الاجواء المناسبة للطلبة لإداء امتحاناتهم وفقا للخطة المعدة لذلك.
واشار الدكتور المعاني، الى انه تم اتخاذ اجراءات لمراقبة الغش اثناء الجلسات الامتحانية عبر ادخال وسائل تكنولوجية واجهزة جديدة بالغة الدقة اضافة الى عدد من الاجراءات الاخرى وذلك وصولا الى تحقيق الهدف الاسمى الذي يسعى اليه المجتمع والحكومة والمتمثل بإجراء الامتحان كما يليق بسمعته الداخلية والخارجية وايصال طلبة الى الجامعات على قدر عال من العلم والمعرفة وتحقيق العدالة بين جميع الطلبة.
واضاف، ان الاجراءات الفنية والادارية التي تتخذها وزارة التربية والتعليم في الامتحان العام وتفعيل التعاون والتنسيق وتحديد الادوار والاختصاصات بين الجهات المشرفة عليه وادخال الاساليب التكنولوجية المتطورة لمراقبة سير الامتحان والاشراف عليه اضافة الى وعي المجتمع بأهمية الالتزام بمتطلبات وشروط الامتحان، سيؤدي حتما الى اجراءات وفقا لأعلى درجات الدقة والموضوعية والالتزام.

واعرب المعاني، عن شكر الوزارة للجهود التي تبذلها الاجهزة الامنية والمؤسسات الاعلامية ومختلف مؤسسات الدولة وشرائح المجتمع المحلي على تعاونهم الكامل لإنجاح الامتحان والتي اسست لثقافة جديدة تضمن وضع الامتحانات في اطار مؤسسي منضبط، يلتزم به الجميع وصولا الى تحقيق العدالة والنزاهة وتكافؤ الفرص بين أبنائنا الطلبة.
من جانبه اكد اللواء فاضل الحمود، ان المديرية تنظر الى امتحانات الثانوية العامة كواجب وطني ومسؤولية عظيمة ويجب علينا جميعا المشاركة في انجاح هذه الامتحانات مبينا ان المديرية خصصت اعدادا كافية من كوادرها لضمان سير الامتحانات وفقا للخطة المعدة ودون حدوث اي معوقات.

وافاد المدير العام لقوات الدرك اللواء حسين الحواتمة، بان واجبات ومهام المديرية تتضمن اسناد جهود الامن العام في توفير الامن للجهات المشاركة في الامتحان والمشرفة عليه، مؤكدا ان قوات الدرك جاهزة للتعامل مع اي طارئ قد يحدث لا قدر الله.
ودار خلال الاجتماع نقاش موسع حول كيفية انجاح الامتحان العام في مختلف مناطق المملكة من خلال تحديد نقاط الضعف ووضع الحلول الناجحة لها وتعزيز نقاط القوة علاوة على ضرورة تفعيل التعاون والتنسيق بين جميع الجهات المشرفة على الامتحان في مديريات التربية والتعليم في المملكة.