Advertisement
أعلنت حركة "حماس"، الخميس، أن الولايات المتحدة سلمت إسرائيل، الأربعاء، العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر، بعد اعتقاله في سجونها 11 عاما.
وقالت الحركة في بيان لها، إنه "في خطوة جديدة تعكس انحياز الإدارة الأمريكية الكامل للاحتلال، سلمت الولايات المتحدة العالم عبد الحليم الأشقر لإسرائيل، بعد أن قضى ظلما 11 عاما بالسجون الأمريكية"، وفق وكالة الأناضول.
وأشارت "حماس" إلى أنها كانت تجري حوارا مع بعض الدول (لم تذكرها) لاستقبال الأشقر، على أراضيها بعد الإفراج عنه من السجون الأمريكية.
واعتبرت أن خطوة الإدارة الأمريكية "مستنكرة ومرفوضة"، وحملت واشنطن المسؤولية الكاملة عن حياة الأشقر وحريته.
وفي السياق نفسه، كلف إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، مكاتب العلاقات السياسية في الحركة، بإجراء اتصالات مع عدد من الدول لمتابعة قضية الأشقر.
ووصف هنية، بحسب بيان صادر عن مكتبه، تسليم الأشقر لإسرائيل، بأنه خطوة "مخالفة للأعراف والقوانين الدولية".
وفي نوفمبر 2007، أصدر القضاء الأمريكي حكما بسجن الأشقر 11 عاما، بتهمة الانتماء إلى "حماس" وتمويلها.
والأشقر، حاصل على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة المسيسيبي بالولايات المتحدة، وعمل بروفسورا بالجامعة الإسلامية في قطاع غزة، وبالعديد من الجامعات الأمريكية، كان آخرها جامعة هاورد في واشنطن.
وترشح الأشقر، لانتخابات الرئاسة الفلسطينية عام 2005، وفاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس.