Advertisement

علقت مفوضية الاتحاد الإفريقي، عضوية السودان، حتى يتم نقل السلطة إلى حكومة مدنية منتخبة.

وحسب وكالة "رويترز": "صوت مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، اليوم الخميس، لصالح تعليق مشاركة السودان في كل أنشطة الاتحاد لحين تشكيل حكومة مدنية".

وخلال الاجتماع، الذي كان في جلسة مغلقة بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، راجع المجلس المبادئ والمواثيق التي يقوم عليها الاتحاد الأفريقي بهدف تحديد القرارات والإجراءات المناسبة تجاه الأوضاع في السودان. واستمع أعضاء المجلس إلى إحاطة من مبعوث الاتحاد الأفريقي الخاص إلى السودان محمد الحسن ولد لبات.

وكان الاتحاد الأفريقي أمهل، في منتصف أبريل الماضي: "المجلس العسكري الانتقالي" بالسودان شهرين لتسليم السلطة لحكومة مدنية أو تعليق عضويته في الاتحاد، قبلها أن يمددها ثلاثة أشهر بطلب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

واقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام في وسط الخرطوم، في ساعة مبكرة من صباح الاثنين الماضي، وقامت بفضه بالقوة، بحسب قوى المعارضة التي أعلنت عن مقتل 60 شخصا على الأقل خلال فض الاعتصام وما تلاه من أحداث بعدة مناطق، ولم تصدر السلطات القائمة إحصائية رسمية للضحايا. فيما نفى المجلس العسكري فض اعتصام الخرطوم متعمدا، قائلا إنه استهدف فقط منطقة كولومبيا المجاورة لمقر الاعتصام التي وصفها بـ"البؤرة الإجرامية الخطرة".

وأكدت وزارة الصحة السودانية، اليوم الخميس، أن عدد قتلى أحداث ضحايا فض اعتصام القيادة العامة يوم الاثنين الماضي لم يتجاوز 46 قتيلا.