Advertisement

تجهد جامعة آل البيت لتوفير (1.9) مليون دينار رواتبا للموظفين البالغ عددهم (1305) موظفين للشهر الحالي بعدما تم تصفير كافة صناديقها المالية .

وقال رئيسها الدكتور عدنان العتوم ان الجامعة لن تتمكن للأن من صرف رواتب الموظفين بسبب الحالة المالية الصعبة التي تمر بها الجامعة مشيرا الى انه ولصرف الرواتب يتوجب على وزارة التعليم العالي تحويل مبلغ (900) الف دينار للجامعة بهدف كسر التجاوز في البنك " سقف الجاري المدين " والبالغ (4.9) مليون دينار على ان يتكفل البنك بدفع الرواتب للموظفين .

واضاف ان الوزراة تحويل شهريا ما بين (500-600) الف دينار ، وان هذا المبلغ لا يفي بالغرض ، وحال الالتزام به لن تتمكن الجامعة من دفع رواتب موظفيها للشهر الحالي ما يتطلب زيادته ليصبح (900) الف دينار لتسديد التجاوز على الحساب المكشوف والبالغ (900) الف دينار على ان يتعهد البنك بتسديد الرواتب للشهر الحالي ضمن اشتراطات من الجامعة تلتزم بها للبنك بتحديد مصادر سداد الرواتب خلال شهر .

ولفت العتوم ان الجامعة ليس بمقدورها التعهد بتلك الاشتراطات لعدم وجود رسوم جامعية خلال شهري تموز وآب المقبلين ما يؤكد عدم قدرة الجامعة على دفع رواتب الشهر المقبل ما لم تقم الجهات الحكومية بمساعدة الجامعة للتخفيف من وظأة الوضع المالي الصعب والذي يحول دون تطوير العملية التعليمية ايضا .

وبين بان اداة الجامعة جل اهتمامها توفير رواتب الموظفين بعيدا على آليات التطوير التعليمية في المرحلة الحالية .

وطالب مجلس محافظة المفرق الحكومة باتخاذ الاجراءات الواجب اتباعها لادامة العملية التعليمية في الجامعة من خلال زيادة المخصصات المالية للجامعة والبالغة (5.4) مليون دينار ، فيما الرواتب والعمالة المستأجرة تتجاوز (24) مليون دينار سنويا .

وحسب رئيس المجلس الدكتور محمد اخو ارشيدة فان الجامعة تحتضن ما يزيد على (20) الف طالب من كافة المحافظات والدول العربية والاسلامية ما يتطلب دعمها من الحكومة مشيرا الى ان المجلس سيتخذ خطوات ايجابية بهدف حث الجهات المختصة الى ادامة العملية التعليمية . ولفت اخو ارشيدة الى ان المرحلة الحالية توجب على الحكومة تسديد مديوينة الجامعة للنهوض بالمستوى التعليمي لافتا الى ان ابقاء ادارة الجامعة تحت وطأة توفير رواتب الموظفين سيبرز انعكسات سلبية ستطال التعليم الذي من المفترض ان تعمد الادارة الى وضع خطط وسياسات لتطويره لجلب مزيد من الطلبة الاجانب الى المحافظة لتنميتها .

وقال عضو اللجنة المالية في المجلس صبري زيادنة ان المفرق تحتضن جامعة آل البيت التي اسسها جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال لتكون منارة علمية على مستوى الوطن العربي والعالم . واضاف ان حالة الجامعة تتطلب تدخل الحكومة من خلال تسديد مديونيتها العالية والتي تبرز انعكسات سلبية على الجانب التعليمي على ان تترافق الحالة هذه مع اشتراطات للحد من التعيينات غير المبررة .

يذكر ان جامعة آل البيت تحتضن (17) الف طالب في كافة التخصصات التي تدرسها ، وتبلغ مديونيتها (22) مليون دينار ما يحول دون تطوير العمليات التعليمية بصورة مثلى .

الرأي