Advertisement

خاص- مروة البحيري

النجاح اللافت الذي حققه مهرجان المصارعة الذي اقيم مؤخرا في المدرج الروماني بمناسبة الاعياد الوطنية وحمل اسم "للقدس الحرية بوصاية هاشمية" كان مفخرة للرياضة الاردنية وحدثا ممتعا لم يخرج عن النص ولم يتضمن فقرات تخدش الحياء او الدين او الاخلاق بشهادة من حضره وتفاعل مع هذا المهرجان الملتزم.

ولكن من خلف الشاشات برزت تعليقات هجومية حاولت ان تعطي انطباعات خاطئة من خلال الاشارة الى مصارعة السيدات التي اقيمت ضمن فعاليات المهرجان ولأول مرة بل ان كثير من اصحاب هذه الانتقادات لم يتواجدوا في المهرجان ولم يحضروه واكتفوا بالتقاط المعلومات وعبارات التهويل من هنا وهناك بعيدا عن تحري المصداقية والموضوعية في نقل الخبر او المعلومة..   

وحول الجدل الذي اثير بخصوص مصارعة السيدات أكد الكابتن جمال موسى جبريل نائب رئيس الاتحاد العربي للمصارعة/ رئيس اللجنة الاردنية لمصارعة المحترفين ان فقرة مصارعة السيدات حصلت على الموافقات الرسمية وتم اختيار ملابس النساء المشاركات بعناية فائقة وحرص شديد يراعي الاحتشام من الرأس حتى القدم وهذا الامر لا نجده في مسابقات اخرى تقام مثل السباحة والتنس وغيرها والتي تجري دون ردود فعل سلبية او انتقادات بينما تتم مهاجمة فتيات التزمن ولم يعمدن الى الاثارة.

واوضح الكابتن في حديث لـ كرمالكم ان مثل هذه المسابقات تقام في دول عربية وتجد كثير من التشجيع والدعم وقد سبق للاتحاد ان استضاف سيدات يمارسن رياضة المصارعة من مصر وفلسطين عبرن عن رغبتهن باقامة مصارعة مع نظيرات لهن من الاردن وهو ما حفز الاتحاد لاستقبال وتدريب فتيات اردنيات لديهن الهواية والميول الى هذا النوع من الرياضة حيث قام الاتحاد بتدريبهن من خلال مدربات مؤهلات للدخول في مسابقات عربية والتنافس بحرفية عالية.

واستهجن الكابتن جمال جبريل الهجوم غير المبرر مبديا استعداده للمناظرة والاجابة عل اسئلة وانتقادات من وجد في مصارعة السيدات التي اقيمت ضمن مهرجان " للقدس الحرية بوصاية هاشمية " جريمة او حدثا معيبا مؤكد ومشددا على الاحتشام ومراعاة الذوق العام وعدم وجود ما يخدش الحياء.

وتمنى الكابتن ان لا يكون الانتقاد لمجرد الانتقاد فقط وان لا نمارس على انفسنا وعلى الوطن سياسة هدم الانجازات ولعن كل ما هو جديد وكيل الاتهامات والاساءة للغير دون داع او مبرر مشيرا اننا في هذه الوطن نحترم العادات والتقاليد والنسيج الاجتماعي ولم تكن الرياضة يوما غريبة على الاردن الذي تمكن من تحقيق بطولات وحصد الميداليات في شتى المسابقات .. منوها  ان مصارعة السيدات تعتبر جزء من الرياضة وليست امرا دخيلا او غريبا.

واضاف الكابتن استغربت كثيرا من ردود وتعليقات سلبية نتمنى ان نتجاوزها بالمستقبل بالحوار البناء الايجابي بعيدا عن الهجوم والاغتيالات وان نصفق لكل نجاح يتحقق على ارض هذا الوطن الغالي.