Advertisement

كشف محمود سليمان والد الفتاة اللبنانية " سارة" التي سقطت من 18 طابقا بالكويت عن تفقاصيل جديدة عن الواقعة، نافيا أن يكون الحادث هو إقدام نجلته على الانتحار.

وبحسب ما ذكرته الرأي الكويتية فإن الوالد المفجوع يرفض بشكل مطْلق فكرة انتحارها، حيث أكد قائلا :" لا يمكن أن تكون سارة أقدمت على هذه الخطوة، فهي فتاة ذكية، رصينة، هادئة، أتمنى لو أن لها مثيلاً في كل بيت".

وأضاف:  "أنا ابن الكويت، عشت 54 عاماً هناك، أولادي وُلدوا وترعرعوا وتَعلّموا فيها، وثقتي بالقضاء الكويتي كبيرة، لكن فيما لو كان التوجه كما يتم تَداوُله في الإعلام، أي إغلاق الملف على انه انتحارٌ فإنني سأتابع القضية ولن أترك حق ابنتي القانوني، حيث أنني متأكد مئة بالمائة أنها لم تنتحر".

ورفض الوالد المكلوم ما تردد حول انتحار ابنته قائلا:  "أرفض بشكل قطعي الكلام عن أنها تعاني من مرض نفسي.. ولو أن الأمر كذلك، كان من المفترض ألا تبقى ساعة واحدة في منزلها الزوجي".

وكانت عائلة سارة تنتظر قدومَها إلى لبنان، حيث أشار الوالد إلى أنه "جاء أشقاؤها من أميركا، كندا والكويت، وكنا نريد أن تكتمل فرحتنا بملقاها، لكن للاسف فجعنا بخبر مقتلها.

وأوضح في حديثه : "قبل يومٍ من المأساة تحدّثت معها، وقبل عشر دقائق من الكارثة اتصل بي زوجها، وطلبت منه إعطاءها أوراقها للسفر، ليظهر بعدها أن شجاراً يحدث بينهما".

وبحسب ما ذكرته الصحيفة عن مصدر أمني فإن تقرير الطب الشرعي أثبت انتحار اللبنانية سارة سليمان، وعليه سجلت قضية انتحار، منوها أنه بعد إحالة الجثة إلى إدارة الطب الشرعي، والتحفظ على الزوج لساعات تقرر إخلاء سبيله، والإيعاز إلى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية بجمع التحريات، واستكمال الإجراءات اللازمة بعد صدور تقرير الطب الشرعي.