Advertisement

أثار تصريحات الممثل اللبناني، باتريك مبارك، حالة من الغضب في الأوساط الفنية والعربية، حيث هاجم عبر تسجيلات مسربة انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي الرئيس اللبناني ميشال عون والأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، موجهاً كلاماً مهيناً في حق النبي محمد.

وقال "باتريك" في التسريبات، إنه  ضد حسن نصرالله وميشال للموت، وحال طُلب حمل السلاح إن اندلعت حرب ما، سأكون أول مَن يحمل السلاح في وجه نصرالله وعون، ولست خائفًا من الموت، بل هو يخافني لأنني في هذه الطريقة أكون قد حققت حلمي وقتلت شخصًا دمّر الشعب وأعاده إلى 1400 هجرية".

 

ولفت إلى أنّه "لن يحمل السلاح في وجه داعش، لأنّ هذا هو دينه وعقيدته، المسلم هو داعشي والداعشي يطبّق تعاليم القرآن"، موجهاً كلاماً مهيناً في حق النبي محمد.

وكان النائب العام التمييزي بالإنابة القاضي عماد قبلان أمر بتوقيف الممثل باتريك مبارك  بعد التحقيق معه من قسم المباحث الجنائية .

وكان قسم المباحث الجنائية استدعى مبارك في ضوء الإخبار الذي تقدمت به المحامية مي الخنسا بـ"بجرائم التهديد والتعرض للسلم الأهلي والإساءة إلى النبي محمد والمسلمين كافة ".

وبدوره، رد نقيب الممثلين اللبنانيين نعمة بدوي على كلام مبارك في لهجة حازمة، حيث قال "المضمون يسيء إلى كل المفاهيم الأخلاقية والاجتماعية والسلوكية والمواطنة. هذا الممثل قد يكون تلقّى المال لخلق بلبلة في البلد"، لافتاً إلى أنه "مطرود منذ 25 عاماً من نقابة الممثلين ومنبوذ من جميع النقابات في لبنان، وهو دخيل على الجسم الفني بأدائه ونفسيته وعلاقته مع الزملاء".

 

وتابع: "أصبح كل شخص يتّخذ مواقع التواصل الاجتماعي صرحاً له، ويدّعي الفهم والمعرفة وهو بعيد من كل هذه الصفات"، مضيفاً أنّ "مبارك من كلامه يريد أن يحقق الشهرة من خلال تسريب كلامه، وصولاً إلى التحليل بالقرآن والحديث عن النبي محمد، هذا ليس من أخلاقياتنا وعاداتنا. هذه فتنة تشتعل كالنار في الهشيم، وهو يريد خلق هذا الشرخ حتى يحقّق نوعاً من البروباغندا".