Advertisement

قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ان المجلس سينجز أتمتة أعماله الورقية مع نهاية العام المقبل.

وبين الطراونة أن المجلس سعى إلى التحول الإلكتروني لتعزيز الشفافية وتعزيز قنوات التواصل مع المواطنين ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني.

وشدد على ضرورة أن يكون مجلس النواب كونه السلطة التشريعية المرجعية للتشريعات وتاريخ القوانين وتفاصيلها وتوفيرها عبر الشبكة العنكبوتية.

ولفت إلى أن المجلس سيعمل على أتمتة اعمال مركز دراساته ومكتبته للتسهيل على المهتمين بالوصول إلى المعلومة بكل سهولة بالتنسيق مع مجلس الأعيان كونه الغرفة التشريعية الثانية في مجلس الأمة، بالاضافة إلى تسهيل مهمة اعضاء المجلس في عمليات البحث في مختلف القضايا والقرارات التي اتخذتها المجالس النيابية السابقة والقوانين التي أقرتها في سنوات ماضية.

وأضاف الطراونة ان هذا التطور الإلكتروني سيصاحبه تدريب وتأهيل كوادر المجلس واستثمار طاقاتهم لخدمة اعضاء المجلس والمواطن والمهمة التشريعية المناط بها مجلس النواب.

ونوه الطراونة إلى أن المجلس عمل على مدار السنوات الاخيرة الماضية على نشر نشاطاته ومنجزاته عبر تقرير شهري، مثلما استثمر منصات التواصل الاجتماعي لنشر كل ما يتعلق بعمله، وذلك بهدف الوقوف على تفاعلات المواطنين وأخذ التغذية المناسبة من كل أصحاب الشأن والاختصاص، مثلما وفر بيئةً مناسبة لعمل مختلف وسائل الإعلام.

يشار إلى ان مجلس النواب اعتمد نظاما جديدا للمؤتمرات والتصويت الالكتروني تم تنفيذه بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج «تعزيز دعم الحكم الديمقراطي في الأردن».

وسهل النظام آلية التصويت، وتأمين جداول الأعمال لأعضاء المجلس بشكل إلكتروني وتزويدهم بالألواح الرقمية، ما أسهم بالمجمل في تعزيز الشفافية البرلمانية.

كما ان المجلس اعتمد نظام الطاقة الشمسية قبل عامين تقريبا لتوفير فاتورة الكهرباء التي تترتب عليه.