Advertisement

في حادثة هزت العياط في مصر وصدمت كثيرين، تعرضت طفلة لمحاولة اغتصاب من سائق أجرة، إلا أنها رفضت أن  تفرط في عرضها وشرف أهلها حتى تحت تهديد السلاح، إذ قتلت هذا الذئب البشري وسلمت نفسها لمركز الشرطة.

 

وتبيّن من التحريات الأولية التي أُجريت برئاسة اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة للمباحث، أن العميد ياسر يوسف، مأمور مركز العياط، فوجئ بفتاة تدخل إلى المركز تحمل سكينًا وملابسها ملطخة بالدماء، وأخبرته بأنها قتلت شابًا حاول اغتصابها وهددها بالسكين.

 

وأشارت تحريات العميد علاء فتحي، رئيس مباحث قطاع جنوب الجيزة، والعقيد علي عبدالكريم، مفتش مباحث العياط والبدرشين، إلى أن المجني عليه استدرج الفتاة البالغة من العمر 15 عامًا بحجة استرداد هاتف صديقها المفقود، أثناء استقلالها معه سيارته الميكروباص، دخل إلى مدق جبلي، وأظهر سكينًا وهددها به، وحاول التعدي جنسيًا عليها فادعت موافقتها، وما إن ترك السكين من يده تناولت السكين وعاجلته بطعنة في الرقبة وخرجت من السيارة هاربة إلا أنه كان مازال حيًا فلاحقها وحاول الإمساك بها، وسددت له عدة طعنات وفرت هاربة إلى قسم الشرطة.

 

انتقلت نيابة العياط فور إخطارها بأقوال الفتاة، ورافقتها قوة أمنية، ترأسها المقدم أحمد صبحي، رئيس مباحث العياط، والنقيب عادل طلبة، معاون المباحث، وعثر على جثة المجني عليه في المكان الذي حددته الفتاة، وتم نقل الجثة إلى المشرحة، وتولت النيابة التحقيق