Advertisement

رصد-

اعلنت 3 نقابات (الاطباء واطباء الاسنان والمهندسين) توصلها الى اتفاق مع الحكومة لتطبيق نظام الفوترة على منتسبيها.
وكانت نقابات وقطاعات اخرى اعلنت التزامها بالقانون وعدم التمرد على النظام الذي جرى التوافق عليه من الاطراف المعنية.

ويبدو ان نقابة المحامين التي فجرت كلمة "احبسونا" لكسب تأييد شعبي اصبحت تغرد وحيدة خارج السرب في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة مضيها في تطبيق هذا النظام الذي يحقق مصلحة الجميع ويخدم كافة اطراف المعادلة ويحد من التهرب الضريبي،، فيما يبقى رفض المحامين والاتهامات التي يطلقها النقيب مازن ارشيدات هنا وهناك موضع تساؤل واستغراب!

وكانت اوساط رسمية وشعبية قد وصفت انتفاضة" المحامين ضد نظام الفوترة بالموقف المستهجن وغير المبرر الصادر عن شريحة تمثل القانون وتعمل تحت اسمه وتتخذ من ميزان العدالة شعارا لها، وبرزت عدة تساؤلات حول قرار نقابة المحامين باستثناء نفسها ومخالفة القوانين الملزمة والتي تكفل حق الجميع دون تمييز.