Advertisement

أعلنت شركة مناجم الفوسفات عن دعم المبادرة الوطنية التشاركية لصيانة المدارس الحكومية بمبلغ (250) ألف دينار، وذلك في إطار المسؤولية المجتمعية للشركة في دعم المجتمعات المحلية، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، خاصة في قطاع التعليم وتوفير البيئة المدرسية الملائمة لطلبة المدارس الحكومية.  

  ويأتي هذا التبرع، استجابة للمبادرة الوطنية التشاركية لصيانة المدارس الحكومية التي أعلنت عنها وزارة التربية والتعليم، وأنطلقت من مدرسة جلال الدين السيوطي في منطقة المنارة، ضمن الحملة الوطنية "أردن النخوة"، التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني في شهر آذار الماضي، وكانت باكورتها مبادرة دعم الغارمات، وتلاها مجموعة من المبادرات الهادفة إلى تعزيز قيم ومبادئ التكاتف والتراحم بين أبناء المجتمع الأردني، وتبنتها عدد من المؤسسات الحكومية والأهلية.  

و قال رئيس مجلس إدارة شركة مناجم  الفوسفات الدكتور محمد الذنيبات،  ان هذا التبرع يأتي  ضمن حزمة متكاملة من الدعم الذي تقدمة الشركة في إطار مسؤوليتها المجتمعية، وبما يعزز من الوعي المجتمعي تجاه المدارس الحكومية، ويبني علاقة إيجابية بناءة ووطيدة بين المجتمع والمدارس التي تحتاج إلى الاهتمام والدعم من الجميع، لافتا إلى أن الشركة كان لها إسهامات كبيرة في تنمية المجتمعات المحلية من خلال تنفيذ العديد من المبادرات بالتعاون مع الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني.       

وتستهدف المبادرة التي يجري تنفيذها بجهود تشاركية تطوعية من أبناء المجتمع الأردني الى صيانة وتجميل عدد من المدارس الحكومية في مختلف مناطق المملكة بمشاركة الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور والمجتمعات المحلية.    

وسيساهم التبرع، الذي قدمته شركة مناجم الفوسفات الأردنية، في توفير المواد والمتطلبات للمتطوعين لتنفيذ الاعمال التجميلية المطلوبة للمدارس لتحسين البيئة المدرسية وتوفير الحد المقبول من البيئة المناسبة للطلبة والمعلمين لتحسين مستوى العملية التعليمية في مدارسنا الحكومية. 

وتسعى الشركة من خلال هذا التبرع، ومبادرات سابقة قدمتها، إلى  ترسيخ مبدأ المسؤولية المجتمعية والمشاركة الإيجابية للشركة في مسيرة التنمية المستدامة، وجهود دعم المجتمعات المحلية وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لها. 

لقراءة المزيد : http://www.alanbatnews.net/article/index/240762