Advertisement

استقبلت لجان الترشيح للانتخابات الرئاسية التونسية عشرة مرشحين بملفات ترشحهم مع انتهاء اليوم الأول، على أن يستمر تقديم طلبات الترشح إلى التاسع من الشهر الحالي، فيما أجلت الأحزاب التقليدية الحسم في تقديم مرشحيها للاستحقاق الرئاسي.

وشهدت الساعة الأولى من فتح باب الترشح تقديمَ عدة مرشحين لملفاتهم، منهم منجي الرحوي عن حزب الوطن، ومحمد عبو عن التيار الديمقراطي، ولطفي المرايحي من الاتحاد الشعبي الجمهوري، وعبير موسى من الحزب الدستوري الحر، إضافة إلى نبيل القروي من حزب قلب تونس.

وبدأ الجمعة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية المبكرة في مقر "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات" في العاصمة التونسية وسيستمر حتى التاسع من أغسطس الحالي.

وتقرر تنظيم الجولة الأولى من هذه الانتخابات الرئاسية المبكرة التي كانت مرتقبة أساسا في نوفمبر، في 15 سبتمبر 2019 إثر وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي .

ولإنجاح الاستحقاقِ الانتخابي الرئاسي السابق لأوانِه مع عدم خرق الآجالِ الدستورية تعمل هيئة الانتخابات وفق شروطٍ قانونيةٍ أعدتها مسبقا قبل البتِ في الترشيحات.

ومن المنتظرِ أن تشهد الانتخاباتُ الرئاسية المبكرة، سباقًا محمومًا بين عددٍ من الوجوه التي قامت بتقديم ترشيحها وتلك التي أعلنت صراحة عن ترشحِها أو من المحتمل أن تدخل غمار الانتخابات.

ومع دخولِها مرحلة قبولِ الترشيحات للرئاسيات تعمل هيئة الانتخابات على الالتزام بالآجالِ الدستورية للاستحقاقاتِ الرئاسيةِ والتشريعية، استحقاقاتٌ تخوضُها الأحزابُ والمستقلون بعين على قصرِ قرطاج وأخرى على البرلمان.