بلال العرقوب مع نجله عبيدة الذي قتل في اشتباك داخل المخيم عام 2017
Advertisement

قتل اليوم المتشدد بلال العرقوب واعتقل نجلاه يوسف وأسامة، خلال اشتباك بين مجموعته والقوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا جنوبي لبنان.

ولقي العرقوب الذي يقود مجموعة إسلامية متشددة مصرعه بعد رصده وتتبع تحركاته، إثر فراره على خلفية اشتباكات بين مجموعته والقوة الأمنية المشتركة في صيدا.


كما اعتقل نجلاه يوسف وأسامة، وتم تسليمهما عبر القوة المشتركة الفلسطينية إلى مخابرات الجيش اللبناني، فيما يجرى البحث عن ابنه الثالث محمد.

وكان العرقوب فر من مربعه الأمني في حي الرأس الأحمر، الذي استهدفته عملية عسكرية مشتركة بين "عصبة الأنصار الإسلامية" و"حركة فتح" فجر السبت، عقب اتهامه باغتيال ناشط في فتح ملقب بكنية أبي حسن الخميني.

والعرقوب الذي يتزعم مجموعة متشددة، نفذ عددا من الاغتيالات في مخيم عين الحلوة، أدت إلى اندلاع أكثر من جولة اشتباكات مسلحة داخلية.

وأطلق المسلحون في عين الحلوة النار ابتهاجا بمقتل العرقوب، فيما أطلقت نساء المخيم الزغاريد بعد أنباء مصرعه وفقا للمصادر التي قالت، إن العرقوب مارس الإرهاب ضد المخيم والجيش اللبناني وتنظيمات فلسطينية متواجدة في المخيم.

المصدر: الوكالة الوطنية