Advertisement
اعلن وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني ان السياسة العامة لقبول الطلبة وفقا لرد ديوان التشريع على استفسار من قبل الوزارة بشأن الطلبة مواليد 2000، لا تسمح باعطاىهم استثناء لقبول غير القبول الموحد، وعليهم التنافس مع طلبة هذا العام.

وقال المعاني  ان السياسة العامة للقبول تطبق على الجميع دون استثناء سواء الذين حصلوا على شهادة الدراسة الاردنية في السنة ذاتها او خلال السنوات الماضية، حيث ان طلبة عام 2000 الذين تقدموا للثانوية العامة للمرة الثانية لا يجوز اسثناؤهم من عملية القبول الموحد عن زملائهم من خريجي العام الحالي. 
واعرب عن امله بان يكونوا قد تقدموا الى القبول الموحد خلال الفترة الماضية، مبينا ان من أراد اعتماد معدل السنة الحالية عليه ان يكون صمن تنافس الطلبة الحاليين، ومن أراد اعتماد معدل العام الماضي ان يكون ضمن حصة الـ 5% للذين يتنافسون على التوجيهي السابق. 
واكد المعاني انه وفق السياسة العامة لا يوجد قبول اخر غير الموحد ولا يمكن اجراء قبول لكل مجموعة على حده، فرأي ديوان التشريع واضح وحاسم وعليهم ان يتقدموا مع خريجي العام 2019.
وكان العشرات من طلبة التوجيهي المعيدين من مواليد 2000، اعتصموا صباح امس أمام وزارة التعليم العالي تحت شعار «ظلمتونا». 
ويأتي اعتصام الطلبة بدعوة من الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة «ذبحتونا»، في ظل ارتفاع معدلات التوجيهي هذا العام، والتي فقد فيها الطلبة المعيدون فرصتهم بالحصول على التخصصات التي يرغبونها، وذلك لارتفاع المعدلات للدورة الحالية عن العام الماضي، وبأرقام كبيرة. 
ووفق بيان «ذبحتونا» استمر اعتصام المشاركين أكثر من خمس ساعات، على أمل لقاء الوزير أو الأمين العام، لطرح تظلمهم، إلا أن الوزارة بقيت مصرة على عدم لقائهم أو الاستماع إلى مطالبهم.
وتطالب «ذبحتونا» وطلبة مواليد الـ2000 بإعادة النظر بأسس القبول المتعلقة بهم، ووضع آليات للتنافس تحقق ما اعتبروها العدالة، ولا توقع الظلم بهم أو بأي طالب آخر.