Advertisement

التقي شاب سوري، أثناء أداء مناسك الحج، بوالديه في مكة المكرمة، بعد فراق داما لأكثر من 7 سنوات، حيث عانقهما بشدة. 

وانهمر الأب والإبن، في البكاء، بعد عناق حار جمعهما، بعد فراق طال بينهما. 

ودخلت الأم فى سيل من الدموع خلال عناق ابنها، قائلة: "يا ابني.. يا حبيبي"، وفقا لما عرضته فضائية "العربية –الحدث". 

شاهد الفيديو..