Advertisement

رصد-

أثار إعلان  "ملتقى الرقص الدولي" الذي ينوي اقامة حفلا في عمان الأسبوع المقبل غضب شريحة واسعة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

 وكان الملتقى قد أعلن عبر صفحته على فيسبوك عن إقامة حفل راقص نهاية آب في عمان.

وبحسب الملتقى فإن 46 راقصاً مشاركاً في الملتقى الذي سيعقد الأسبوع المقبل في الأردن من حوالي 18 دولة حول العالم.

الغريب انه وبعد شن حملات على مواقع التواصل الاجتماعي وصلت لعشرات الالاف تطالب باغلاق النوادي الليلية ، ومنع الخمور ، يتم الاعلان عن ملتقى للرقص في الاردن ، يضم 46 فنان من 18 دولة مختلفة .


الاعلان الذي لم يحدد بعد من يقف وراءه ، ومن هي الجهة الداعمة له ، الا انه فتح باب الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي ، بضرورة وقف مثل هذه الملتقيات التي تدعو الى الرذيلة وغضب الرحمن.


ناشطون عبروا عن غضبهم على مواقع التواصل الاجتماعي ، مطالبين الحكومة " ان تتقي غضب وسخط الله " معربين عن قلقلهم من حصول زلازل وفيضانات نتيجة هذه الملتقيات.


الناشط محمد علي يقول ان الاردن بلد فقيرة ، ومديونيته وصلت ل 30 مليار ، في حين يرعى نشاطات تغضب الله ، وتزيد من عقابه .


يضيف ان صمت الحكومة عن مثل هذه الفعاليات قد يعيد الينا مصائب نحن بغنى عنها.

اما الناشط خلدون التعمري قال ، حان الوقت لوقف نزيف الاستخفاف بعقول الاردنيين ، وهدم قيمهم وعاداتهم.

وختم التعمري ان من منع الندوات الاسلامية بحجة العنف والتطرف ، عليه ان يمنع الدعوات والفعاليات التي تدعو الى الفسق والرذيلة.