Advertisement

خاص- مروة البحيري

اثار تصريح للنائب السابق ومالك شركة فلاي جوردان ودالاس للسياحة والسفر امجد المسلماني صدمة قوية حتى ان البعض شكك في ان يكون هذا الكلام صادر عن المسلماني نظرا لما احتواه من مغالطات وتبريرات ليست في محلها الى جانب التهكم والاساءة الى شريحة من الشعب الاردني!

وحتى لا نظلم امجد المسلماني نقول.. ربما خانه التعبير وسقطت منه الكلمات "سهوا" لتأتي تصريحاته في غير محلها "وزادت الطين بلة".. وهنا نسأل المسلماني هل كان الاردنيون قبل السنوات الخمس التي ذكرتها لا يعرفون ما هو الطيران ولم يسافروا خارج حدود المملكة وهل شركة فلاي جوردان هي الطائرة الاولى التي صعد على متنها الاردنيون الا يعلم المسلماني ان الطيران بالاردن كان موجودا حين كان النائب السابق طفلا!!

المسلماني الذي (شرق وغرب) في تصريحاته مدافعا عن اعطال الطائرات وتأخير الرحلات  وتغيير المسارات ومشيرا الى غياب ثقافة السفر والطيران لدى الاردنيين كان من الاولى به ان يقدم اعتذارا واضحا واسباب اكثر اقناعا حول تأخر رحلات شركته بعد الهتافات التي صدحت بالمطار من حناجر مسافرين غاضبين تم توثيقها بالصوت والصورة تدعو الى اسقاط شركة فلاي جوردان ودالاس للسياحة والسفر!!

اليس من حق المسافر ان يغضب ويشتم ويلعن حين تتأخر رحلته لساعات يقضيها بين الحقائب على ارض المطار.. اليس من حق المسافر ان يغضب اذا تعطلت الطائرات بالاجواء وخيم شبح الموت في الفضاء.. اليس من حق المسافر ان يغضب اذا تنصلت شركة السياحة والسفر وشركة الطيران من مسؤولياتها وتبادلت الشتائم وتوجيه التهم فيما بينها.. اليس من حق المسافر ان ينزعج من تغيير مسار الطائرة لجلب ركاب من دول اخرى..!!

اما  ثقافة السفر والطيران التي يتحدث عنها المسلماني ومحاولته لاظهار اعطال الطائرات وعدم الالتزام بالمواعيد بانها ظاهرة صحية وتحدث في كل دول العالم فهذا كلام من باب ذر الرماد بالعيون ودفاعا يدين صاحبه ولا يبرئه.

المسلماني نصح "الناس الي ما عندها ثقافة سفر" بالبقاء في الاردن وزيارة المناطق السياحية المحلية وعدم انفاق الاموال خارجا.. ونحن نشد على يده ونوافقه في هذا الطرح حيث ان زيارة "المدرج الروماني" مثلا افضل من رحلة على متن طائرات تجاوز عمرها التشغيلي الـ 20 عاما وافضل من افتراش ارض المطار لساعات طويلة وأفضل كذلك من اعطال الطائرات التي تهدد حياة المسافر وتحول رحلته الى جحيم لا ينسى!!

اقرأ ايضا: