Advertisement

تخلصت مراهقة بريطانية تُدعى ” روبي سيبل ، 15 عاماً ” ، من حياتها ، لعدم حصولها على عدد كافٍ من “ اللايكات ” أو الإعجابات على تطبيق التواصل الاجتماعي ” انستجرام ” .

وكانت روبي مهووسة بالانستجرام حيث قضت ما يصل إلى 8 ساعات يومياً على الإنترنت بعد المدرسة، وبدأت تعاني من مشكلات في الصحة العقلية، حتى وصل بها الأمر إلى إرسال سلسلة من الرسائل المزعجة قالت فيها: “ قد أقتل نفسي هذا الصباح ” ، وعندما لم يجبها أحد، أقدمت على فعلتها.

وتم العثور على “ روبي ” ميتة عن طريق شقيقتها التوأم خلال العطلة المدرسية، وقالت الأم جولي “ 42 عاماً ” ، من منطقة كمبريا بشمال غرب إنجلترا، في تحقيقات الشرطة البريطانية معها ، إن وسائل التواصل الاجتماعي قد تسببت في قتلها، وأضافت: “ كانت مثل العقاقير لروبي، لقد كانت مدمنة ”.

وتقول جولي، إنها حاولت تعطيل شبكة “ الواي فاي wi-fi ” ومصادرة هاتفها وتصفح رسائلها في محاولة لإيقافها، ولكن لم يجدي نفعاً، وأفادت بأن ميزة “ Streak ” الخاصة بالموقع والتي تقوم بإعداد لقطات سريعة تم تبادلها بين الأصدقاء على مدار أيام متتالية شجعت إدمانها.