Advertisement

قال رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق اليوم الأربعاء، إن التجارة الإلكترونية عبارة عن تهريب من نوع مختلف، حيث لا تخضع للضرائب ولا المواصفات والمقاييس.

وأضاف خلال مقابلة على إذاعة "حياة إف إم"، "نحن طالبنا بوقف التهريب من خلال التجارة الإلكترونية، وما يجري ليس "تجارة إلكترونية" وإنما تهريب، وهي ليست تجارة مشروعة، وإن ما يجري في الأردن بنسبة 90% تهريب تحت بند التجارة الإلكترونية.

وبين الحاج توفيق، "نحن من طالبنا بتنظيم هذا القطاع وتحقيق العدالة، ولم نطالب بوضع رسوم، نحن فقط طالبنا بوقف التهريب عن طريق التجارة الإلكترونية".

وأشار إلى إن عدد من الأشخاص يقوم بتجميع البضائع التي تم شراؤها عبر الإنترنت وإعادة تسويقها وبيعها، ونريد أن ننظم هذا القطاع، ولن ننتظر حتى تدمر التجارة الإلكترونية اقتصادنا، ونحن نقول بأن هذا تطور، ووصفها بالطوفان القادم.

وأوضح إن جزء من مشاكل التجار كانت بسبب التجارة الإلكترونية، والتي منها الركود وضعف القدرة الشرائية.

ونوه إلى إن حجم المستوردات عن طريق التجارة الإلكتروني وصل في العام الماضي إلى 300 مليون دينار.

وعبر الحاج توفيق عن عدم رضاه عن الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة بحق التجارة الإلكترونية، وقال إن ذلك لم يحقق العدالة تماماً، حيث إن تلك البضائع لا تخضع للفحص والمواصفات، ومن يعمل بالتجارة الإلكترونية يتهرب من الضرائب.