Advertisement

بعد البيان الذي أصدره الشيخ  محمد بن راشد حاكم دبي ونائب رئيس الدولة، والذي حذر فيه المغردين من تشويه صورة الإمارات، وهاجم النشطاء الإماراتيين على مواقع التواصل الاجتماعي، داعيا إياهم للكف عن "العبث والفوضى" على هذه المواقع، وهو ما أشار البعض إلى أن المقصود عدد من المغردين المعروفين وعلى رأسهم ضاحي خلفان نائب قائد شرطة دبي السابق.
 أعلن ضاحي خلفان عن غضبه وهاجم "بن راشد" بطريقة غير مسبوقة، معتبرًا أن ذلك يعد تراجعًا في حرية التعبير "يضعنا في خانة التنافسية العالمية بمكانة متدنية".
كما طالب ضاحي خلفان من ادعى أنه لم يحافظ على إرث "زايد" أن يقيم الدليل أو يعتذر.
وكتب فى تدوينات عبر حسابه على "تويتر" :" كنت اسمع دائما عن قوة وتأثير الاعلام القطري وتفوقه في المنطقة وكنت ارد على كثير من الخليجيين بأنه لا عليكم منه..ولكنه في الحقيقة اعترف اليوم ان اعلامها وشبكات تواصلها الاجتماعي استطاعت ان تحقق اهدافها وتشوه صورة خصومها... فهي لا تترك سبيلا إلا اتخذته  للوصول الى الغاية المطلوبة".
وتابع": نا لست مع المغرد البذئ..الذي يتلفظ بالكلمات البذئية او يتطرق الى جوانب مخلة بالآداب العامة.. أما غير ذلك فأن المغرد له أن يرد على محاوره عبر شبكات التواصل الاجتماعي...بالرد المطلوب".
وأضاف "خلفان" :" التراجع في حرية التعبير يضعنا في خانة التنافسية العالمية بمكانة متدنية".
واستطرد :" بالرغم أن القطريين اعداد المغردين ببذاءة عندهم يفوق عدد مغردي الوطن العربي كله. لكنني ابغض التغريد الذي يمس اعراض الناس".
وواصل انتقاده لبيان "بن راشد" قائلًا ": كان يمكن منع المغرد الذي يتلفظ بالفاظ بذئية ضد اعراض الناس دون تحطيم الروح المعنوية الوطنية للمغرد الاماراتي..الشريف.. لكن مع الأسف الشديد ان المغردين الخصوم يتعرضون لاعراض الاماراتيين بكل وقاحة..وهم كثر".
واختتم :" إن كان هناك من ابناء الامارات لا قدر الله  من يقول انني لم احافظ على ارث زايد وقيمه..عليه ان يقيم الدليل..أو يعتذر".
وكان الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي ونائب رئيس الدولة، وجه السبت مجموعة من الرسائل لمواطني بلاده، بمناسبة بدء العام الهجري الجديد، هاجم فيها النشطاء الإماراتيين على مواقع التواصل الاجتماعي، داعيا إياهم للكف عن "العبث والفوضى" على هذه المواقع.
وقال محمد بن راشد: "العبث والفوضى على وسائل التواصل الاجتماعي تأكل من منجزات تعبت آلاف فرق العمل من أجل بنائها"، مضيفا أن "سمعة دولة الإمارات ليست مشاعاً لكل من يريد زيادة عدد المتابعين".
وأكد حاكم دبي أنه "لدينا وزارة للخارجية معنية بإدارة ملفاتنا الخارجية والتحدث باسمنا والتعبير عن مواقفنا في السياسة الخارجية للدولة، وإحدى مهامها الأساسية أيضا الحفاظ على 48 عاما من رصيد المصداقية والسمعة الطيبة الذي بنته الإمارات مع دول وشعوب العالم".
وشدد على أنه "لن نسمح أن يعبث مجموعة من المغردين بإرث زايد الذي بناه لنا من المصداقية وحب واحترام الشعوب"، مشيرا إلى أن "صورة الإمارات والإماراتي لا بد أن تبقى ناصعة كما بناها وأرادها زايد".
ووفق نشطاء، فإن محمد بن راشد يقصد في رسالته كلا من قائد شرطة دبي السابق، ضاحي خلفان، والمغرد الإماراتي حمد المزروعي، اللذين أثارت تغريداتهما الأخيرة الكثير من الجدل بهجومهما على عدد من الدول العربية.