Advertisement

في حالة نادراً ما تحدث، كشفت التقارير الطبية عن تحول فتاة الى ذكر، بعد بلوغها سن الـ 14 عاماً من عمرها بشكل طبيعي دون أي تدخل جراحي.

وقال والد الفتاة -رفض الكشف عن اسمه- في تصريح  إن ابنته عاشت بشكل طبيعي كفتاة لمدة 14 عاماً، وهي مسجلة بدائرة الأحوال المدنية فتاة، ومولودة أنثى.

وأوضح والدها، ان ابنته بدأت عليها أعراض "الذكر" في سن البلوغ في الـ 14 عاماً من عمرها، وتحولت إلى ذكر.

وأشار الى انه راجع مستشفى البشير للكشف عن ابنته التي تحولت الى ذكر، حيث بينت التقارير الطبية ان ابنته "ذكر" وليست أنثى، مما تتسبب بدهشة كبيرة لدى عائلتها .

هذا التحول الطبيعي، يستدعي تدخلاً طبياً لمعالجته وانقاذ الطفلة وتحويلها لذكر، بعد اجراء عملية تتضمن "تغيير مجرى البول وتصحيح جنس" كون الفتاة لا تحمل علامات "أنوثة"، بحسب والدها.

وبين والد الفتاة، ان المستشفى دعاه الى مراجعة طبيب خاص ومختص بهذا الموضوع، حيث تم عرضها على الطبيب، الذي طلب مبلغ 10 الاف دينار لاجراء العملية للطفل، مناشداً المسؤولين بمساعدته واجراء العملية في مستشفى حكومي كونه غير مقتدر على اجرائها، وانقاذ طفله.

والد الفتاة قال في نهاية حديثه ، انه سيقوم بعد اجراء العملية للطفل، بمراجعة الأحوال المدنية ، لتعديل وثائقه من طفلة أنثى الى ذكر.. رؤيا