Advertisement

بعدما قررت الحكومة السماح لشركات تسويق المشتقات النفطية باستيراد الديزل بالآلية نفسها الممنوحة لشركة مصفاة البترول وذلك لتحقيق التنافسية العادلة في قطاع المشتقات النفطية المحلية والمستودة.

وبحسب كتاب صادر عن رئاسة الوزراء أمس وموجه إلى وزيرىة الطاقة والثروة المعدنية ، فقد استعرض مجلس الوزراء موضوع الاختلاف في الخصائص الكيميائية للديزل المستورد والديزل المكرر محليا والمتمثلة بشكل اساسي في نسبة الكبريت والكثافة ، كما استعرض قرار ه السابق بتاريخ 30/4/2018 بخصوص العلاقة بين الحكومة وشركة مصفاة البترول والالية الممنوحة لها فيما يخص الديزل.

وفي ذات السياق أشاد المهندس ياسر المناصير بالقرار الحكومي ، لافتا الى ان القرار ايجابي ويخلق تنافسية بين الشركات في سوق المشتقات النفطية  ، بالاضافة لمساهمته بالتخفيف من التلوث واستهلاك الوقود للمركبات

واكد المناصير ان القاعدة العلمية والفنية العالمية تؤكد انه كلما قلت نسبة الكبريت في الديزل كلما كان اكثر كفاءة ، والعكس صحيح ، متعجبا من مهاجمة بعض من يدعون انهم خبراء ومتخصصون في مجال الطاقة والمشتقات النفطية لهذا القرار الحكومي الجيد

وبين ان نسبة الكبريت تصل لـ  12000 جزء بالمليون في منتجات المصفاة حاليا وهذا الرقم لا يوجد بأنحاء العالم الا في الاردن ، مضيفا الى ان الشركات الاخرى تلتزم بنسبة كبريت تقدر ب350 وهي نسبة مثالية جدا تساهم بالحفا على البيئة وصحة املواطن وعلى استهلاك الوقود والمحركات للمركبات

وطالب المناصير مؤسسة المواصفات والمقاييس وهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن ووزارة الطاقة والثروة المعدنية بالتصدي للأشخاص الذين ليس لديهم خبرة او دراية بموضوع مواصفات المشتقات النفطية واهدافهم تكمن بالمنافسة غير الشريفة وليس مصلحة الوطن والمواطن