Advertisement

استغل مدير بإحدى الشركات الخاصة في دبي صلاحيات عمله واستولى على مبلغ 17 مليوناً و520 ألف درهم من حساب صاحب الشركة التي يعمل بها، وذلك بالتواطؤ مع مدير علاقات عامة يحمل جنسية دولة آسيوية بمصرف محلي يتبعه الحساب المقرصن، وذلك بالتلاعب في البيانات وإضافة رقم هاتف المتهم الأول وبريده الإلكتروني وجعلهما المفضلين للتواصل من قبل البنك، ثم قام بتحويل الأموال من حساب المجني عليه الذي لم يكتشف اختفاء المبلغ الضخم إلا بعد أربع سنوات.

وقال المجني عليه وهو مستثمر أردني، إنه أنشأ شركته في عام 2004 وعين المتهم الذي يحمل إحدى الجنسيات العربية، مديراً لمكتبه، ويعمل لديه طوال 14 عاماً، لذا فإنه يأتمنه على أملاكه ولديه جميع أرقام حساباته المصرفية، ويدير أعماله الإدارية والمالية، لافتاً إلى أنه اكتشف قيام المتهم باختلاس بعض أموال الشركة وحين واجهه بذلك ارتبك المتهم، فقام صاحب الشركة بالتدقيق على حساباته وتأكد من إجراء تحويلات مالية ضخمة من حسابه الشخصي إلى حساب المتهم عن طريق الخدمة المصرفية دون علمه، وتبين أن التحويلات بدأت منذ نحو 3 سنوات دون علمه.

وأضاف المجني عليه أنه بالتدقيق على الحسابات تبين أن المتهم أدرج رقم هاتفه الشخصي وبريده الإلكتروني كمفضلين للتواصل من قبل البنك، لافتاً إلى أن هذه البيانات لم تكن موجودة حين فتح الحساب ما يدل على التلاعب، بل إن كلمة تفضيل تم كتابتها باللغة الإنجليزية بخط مغاير لنموذج فتح الحساب الذي وقع عليه.

وأشار إلى أن المتهم "م.م.ج" استخدم بياناته في تفعيل الخدمة المصرفية عبر الإنترنت دون موافقة أو علم المجني عليه، منتحلاً صفة الأخير، وقام بتحويل مبالغ كبيرة إلى حسابه الشخصي.