Advertisement

حين تتسيد الوقاحة...

حين تتدفق كميات كبيرة من ثقافة التخوين والتأليب والتأويل عبر المنصات وعبر شخصيات جوعى للجماهيرية واستعراض القوة عبر القدح والذم ومس كل الخطوط الحمراء والتطاول على الرموز الإنسانية ...أسهل شيء هو تحريك الجماهير بعبارات فيها حمية وتعبئتهم عبر تهم جاهزة ويراد بها منذ إطلاقها أن تمس الأردنيين قبل حتى رموزهم...

أسهل شيء أن تجد نفسك متهما بشيء لم تسمعه عنك وتجد جمهور من القطيع جاهز للتباري في سن لحمك وعظمك..
أين وصلت بنا الأمور...أن نتباهى كم نحن نار مسكوبة على وطن من غلنا يفور.

طارق سامي خوري