Advertisement

نفى المدير التنفيذي لأكاديمية الملكة رانيا أسامة عبيدات أمس الأربعاء، تقاضي الأكاديمية رسوماً مقابل تقديمها لخدمة التدريب للمعلمين.

وقال في لقاء عبر صفحة موقع "الأوائل" على فيسبوك، إن الأكاديمية منذ  إنشائها إلى اليوم لم تتقاضى أي مبلغ مالي عما قدمته من خدمة تدريب للمعلمين أثناء خدمتهم في التربية، حيث أطلقت الأكاديمية في عام 2016م دبلوم التأهيل وإعداد المعلمين قبل الخدمة، وهذا يتم ابتعاثه من وزارة التربية والتعليم، فلا يقوم اي طالب بدفع أي مبلغ سواء 3 آلاف دينار أو حتى دينار.

وأوضح عبيدات إنه لا يوجد أي شخص يدفع أي مبلغ لقاء التحاقه بالأكاديمية، وقصة الـ 3 آلاف دينار قد تكون مرتبطة بإعلان لمن يدرس على نفقته الخاصة ويعمل خارج القطاع الحكومي، وقد تقدّم 127 شخصاً للالتحاق بالبرنامج الخاص، نجح طالب واحد ولم يدفع أحدهم الـ 3 آلاف دينار بما في ذلك الذي نجح وتأهل للبرنامج، ويمكن إجراء مقابلة والاستفسار من أي شخص التحق بالأكاديمية من الخريجين أو من هم على مقاعد الدراسة.

وأشار عبيدات إلى إن الأكاديمية هي من تدفع لطلبة الدبلوم مكافأة شهرية حسب مكان سكنه تتراوح بين 130- 195 دينار، وإذا كان قادماً من محافظات الجنوب، بل ندفع بدل إقامة لمن قدم من محافظات الجنوب.

وبين العبيدات إنه في حال لم ينجح الطالب المبتعث من وزارة التربية فهو يكون قد وقع على كفالة عدالية مع وزارة التربية وليس مع الأكايديمة لضمان حقها وهو من أسس الابتعاث، وبالتالي إذا رسب الطالب في الدبلوم يعود الأمر لوزارة التربية والتعليم، لكن الأكاديمية لا تحصل أي مبلغ مالي في حال الرسوب.

وفيما يتعلق بالتعيينات قال عبيدات، فإن الأكاديمية لا تتدخل في هذا الموضوع بل حسب احتياجات وزارة التربية، بحيث يقوم ديوان الخدمة بتنسيب الأسماء، ودور الأكاديمية يقتصر على التدريب وتخرج فيعود المعلم إلى وزارة التربية ومسؤولية الوزارة أن تعين أم لا.

وعن تعيين الغير راغبين بالتدرب في الأكاديمية قال عبيدات، هذا أمر يعود لديوان الخدمة والوزارة، لكن بحكم علاقتنا واطلاعنا على ما يقوموا به من عملٍ، فإن من لا يبدي اهتماماً بالالتحاق بالدبلوم، يحافظ على دوره في مخزون ديوان الخدمة المدنية، والأكاديمية حتى اليوم لا تقدم الدبلوم في كل التخصصات كافة التي تحتاجها وزارة التربية والتعليم، بل في حوالى 4 إلى 5 تخصصات متغيرة حسب احتياجات وزارة التربية والتعليم، ومن يلتحقوا بالدبلوم يكون للحصول على دبلوم إعداد وتأهيل المعلمين في الرياضيات والعلوم واللغة الانجليزية والعربية ومعلم صف.

وعن تدخل الأكاديمية في المسار المهني الذي تسير عليه التربية في تقييم المعلمين قال عبيدات: لم نتدخل أبداً في المسار المهني، ورفعنا كتاباً في 9 نيسان إلى رئيس الوزراء ليحذف البند 10 فقرة أ التي كان تنص أن الأكاديمية ممثلاً في هذا المسار، وهذا كان مبكراً قبل الحديث عن الإضراب.

وبين عبيدات إن علاقة الأكاديمية مع الجامعات علاقة تشاركية، حيث تقدم الأكاديمية برامج مختلفة عن ما يتم تقديمه في الجامعات حتى لا يكون هناك تداخل بين البرامج، حيث يوجد برامج لتدريب المعلمين الذين هم على رأس عملهم، ودبلوم لإعداد وتأهيل المعلمين ما قبل الخدمة، بينما الجامعات تقدم برامج أكاديمية سواء في مرحلة البكالوريوس أو الدراسات العليا، وأشار ان الأكاديمية تقتصر على التدريب ولا تقدم برامج اكاديمية.

وعن الحق الحصري للاكاديمية في تدريب المعلمين قال العبيدات: إن هذا الكلام ليس دقيق حيث إن هناك العديد من المؤسسات المتواجدة داخل الأردن تقدم خدمة التدريب للمعلمين، وتتعامل معها وزارة التربية والتعليم.

وأكد العبيدات ان الانباء المتداولة عن عدم تعيين معلمين في التربية إلا بعد خضوعهم للتدريب في الاكاديمية ليست دقيقة، وكل ما يتم تداوله عبر موقع الفيسبوك ليس بالضرورة صحيح، مشيراً إلى إن الأكاديمية لا تقدم كل ما يخص التنمية المهنية.

وأوضح إن الأكاديمية لا تستطيع تدريب العدد الكبير من معلمي المدارس الحكومية على مدار سنة أو سنتين، فلو افترضنا فعلياً أن الأكاديمية تتفرد في تدريب المعلمين المتواجدين على رأس عملهم فهذا سيتغرق حوالي 20 عام، فلذلك هي لا تستطيع أن تكون الجهة الوحيدة والمتفردة في تدريب المعلمين.

وعن ملكية أرض الأكاديمية قال عبيدات: المبنى مقام داخل الجامعة الأردنية لكن الأرض المتواجد عليها ليست مملوكة لها وإنما للجامعة، وقانونياً الأرض وما عليها مملوك للجامعة الأردنية، فهي لا تملك أي قطعة أرض داخل الأراضي الأردنية.

وعن علاقة الأكاديمية بوازارة التربية والتعليم قال عبيدات، علاقتنا تشاركية مع الوزارة ووجود الأكاديمية دور داعم لما تقوم به، ونتعامل مع إدارات مختلفة في الوزارة بخاصة إدارة الإشراف والتدريب التربوي.