Advertisement

قررت قطر المشاركة في اجتماع خليجي جديد، سيجمعها مع دول المقاطعة في سلطنة عمان.

أفادت وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا" أن وزير الداخلية القطري، عبد الله بن ناصر بن خليفة، وصل إلى العاصمة العمانية مسقط، للمشاركة في اجتماع مع نظرائه في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضحت أن وزير الداخلية القطري سيشارك في الاجتماع الـ36 لوزراء داخلية دول التعاون الخليجي.

كما أعلنت قطر كذلك مشاركتها في الاجتماع الـ11 لنواب عموم والمدعين العامين ورؤساء هيئات التحقيق والإدعاء العام في دول مجلس التعاون الخليجي.


وفي 5 يونيو من العام 2017 قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصارا بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة من المطالب، ضمت 13 بندا، مقابل رفع الإجراءات العقابية عن قطر؛ غير أن الأخيرة رفضت جميع هذه المطالب، واعتبرتها تدخلا في "سيادتها الوطنية".

وبالمقابل، طلبت قطر علنا، وعبر الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل للأزمة؛ لكن هذا لم يحدث حتى الآن.