Advertisement

كشفت زوجة مصرية عن قصة صادمة بعد تبرعها بكبدها لزوجها لإنقاذه من الموت، قائلة إن زوجها كان يعاني من مرض التهاب الكبدي الوبائي ولم يخبرها بأي شيء إلا بعد الزواج. 

وأوضحت أنها تبرعت بكبدها لزوجها لإنقاذه من الموت، حتى فوجئت بعد العملية بطردها من المنزل، وزواجه من أخرى، مما أثارت جدلا واسعا بمواقع التواصل الاجتماعي.

 ومن جهته، علق الزوج على اتهامه بطردها من المنزل بعد تبرعها بجزء من كبدها وزواجه من أخرى، قائلا إنه ليس لديه خلاف على الاتهام الموجه له.

وأشار الزوج خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “يحدث في مصر”، المذاع على قناة “إم بي سي مصر”:” زوجتي هي سيدة محترمة، وهي أختي وحبيبتي وأم ابنتي الوحيدة”،  موضحا أنه حاول منذ عامين إنهاء الخلاف القائم بينه وبين زوجته، وإتمام التصالح بينهما، للدرجة التي دفعته للذهاب لمسؤولين كبار لإتمام التصالح دون جدوى.