Advertisement

أقدم مواطن عربي على ارتكاب جريمة بشعة في شوارع ألمانيا بحق زوجته، إذ أقدم على دهسها بسارته ثم نزل منها مترجلًا وظل يضرب على رأسها بألة حادة حتى تهشمت رأسها وفصلت عن جسدها في مشهد يدمي القلوب.
الجريمة شهدتها مدينة ليمبورغ الألمانية، أمس، والتي راحت ضحيتها سيدة تونسية، 31 عامًا، بعد إقدام زوجها على دهسها بالسيارة وتهشيم رأسها أمام المارة.
وأشارت وسائل إعلام تونسية إلى أنَّ المتهم، عماد عمدوني، هو تونسي من مواليد ألمانيا، ويعيش بمفرده عقب انفصال زوجته عنه إثر خلافات بينهما.
وبحسب ما نشرته وسائل الإعلام الألمانية فإنَّ الضحية فرت مع طفليها من منزل زوجها إثر تعاطي الزوج للمخدرات، واعتداءاته المتكررة عليها وضربها.
وأفادت صحيفة “بيلد” الألمانية بأنَّ المتهم كان يتجول في شوارع مدينة ليمبورغ بسيارته، حين شاهد زوجته مارة على الرصيف ليدهسها، ثم يترجل من السيارة ويبدأ بضرب زوجته على رأسها بأداة حادة لتفارق الحياة بعد ما تحطم رأسها.
ونوهت الصحيفة إلى أنَّ رأس الضحية انفصل عن جسدها نتيجة الهجوم والضربات العنيفة التي تلقتها الضحية من زوجها، حيث أثارت الجريمة ردود أفعال ساخطة بين أوساط المجتمع المحلي الألماني.