Advertisement

في واحدة من أغرب قضايا الخلع في مصر، أقامت فتاة مصرية دعوى طلاق ضد زوجها، بسبب امتناعه عن قتل والدته لمعاملتها السيئة لزوجة ابنها.
الفتاة المصرية والبالغة من العمر 16 عامًا، وقفت أمام محكمة الأسرة في إمبابة بالجيزة، تطلب فيها الطلاق من زوجها (س.ا) عامل، مبررة طلبها: "زوجي مش بيسمع كلامي وبيحب أمه".
وتقول الزوجة- حسب صحيفة الشروق المصرية- : "ذهبت لأعيش مع زوجي ووالدته، ثم ما لبثت أن اكتشفت أنني لا أستطيع أن أتعامل مع حماتي، فكانت شخصيتها متباينة تماما وكانت تصرفاتها تثير غضبي".
وتروي الزوجة: "وبعد أسبوع من الزواج لم تتوقف المجادلات والشجار بيننا، وكنت أتحملها لكبر سنها وأنها تحتاج إلى رعاية، ولكن في النهاية لم يعد في استطاعتي أن أتحمل أفعالها السيئة، واستبدادها وسيطرتها، فقررت أن أتخلص منها بوضع "السم" في الطعام لقتلها ولكن المحاولة انتهت بالفشل".
وتحكي: "أمرت زوجي بالتخلص من أمه حتى تنتهي معاناتنا ولكنه رفض ذلك، وطلب مني أن أتعامل مع والدته بالحسنى؛ إلا أنني كان شغلي الشاغل هو التخلص من حماتي انتقاما منها بسبب معاملتها السيئة لي.
وبعد انتهاء شهر من الزوج توجهت إلى محكمة الأسرة لطلب الطلاق وما زالت الدعوة منظورة أمام المحكمة.