Advertisement

أوكلت رعاية الرضيعة التي تعرضت للعنف من قبل والدتها وهي في مستشفى الزرقاء الحكومي وأشقائها، إلى جديهم، فيما تقرر إعادة عرض والدة الطفلة للطب النفسي، للتأكد من صحتها العقلية، بحسب مدير الأحداث والأمن المجتمعي في وزارة التنمية الاجتماعية، محمود الهروط.

وكان مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر رضيعة لا يتجاوز عمرها 6 أشهر، تتعرض لضرب شديد من قبل سيدة تبين لاحقا أنها والدتها، فيما قال مصدر أمني، إن القضية متابعة منذ السابع من الشهر الحالي، إثر شكوى تقدم بها الزوج على زوجته.

وتتزامن قضية الرضيعة، مع إحياء الأردن ودول العالم لليوم العالمي لحماية الطفل من الإساءة، والذي يصادف اليوم، في وقت تظهر به أرقام مسح السكان والصحة الأسرية الأخير والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة للعام 2018، عن تعرض نحو 81% من الأطفال في الأردن لأساليب التأديب العنيف. 

وقال الهروط ، إن “الأم بررت ضربها لطفلتها بتعرضها للعنف من قبل زوجها في أكثر من مرة ما دفعها لمحاولة الانتحار بتناول (دبابيس)”.

وأضاف، أنه “تم تحويل السيدة للطب النفسي ولم يتم حينها رصد أي اضطرابات نفسية، وأن توصية لجنة مؤتمر إدارة الحالة للطفلة أوصى بإعادة عرض الأم مرة أخرى على الطب النفسي لاستكمال التشخيص لوضعها النفسي”.
ووفق الهروط، “تم تسليم الرضيعية وشقيقيها (3 و4 أعوام) إلى رعاية الجدين، خصوصا أن الأب موقوف حاليا بشكوى عنف أسري تقدمت بها الزوجة”، مبينا أنه “تم إعطاء الأم حق مشاهدة للأطفال لحين استكمال دراسة الحالة”، فيما أشار إلى أنه “تقرر أيضا إخضاع كلا الوالدين لدورات تربية والدية وتأهيل ليتمكنوا من تقديم رعاية أفضل لأطفالهما”.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت فيديو قيام أم بضرب طفلتها وعلى اثرها قامت إدارة حماية الأسرة بالأمن العام بضبط الأم وإحالتها للقضاء.