Advertisement

فراس الطلافحة
قبل سنوات ليست بالبعيدة كنت في واجب عزاء بإحدى المضافات ومن غير أن أعلم وجدت أنني أسترق السمع لحوار ومبارزة في الأنساب والمكانة الإجتماعية كانت تدور بين مجموعة من الأشخاص فقال أحدهم : أنا جدي رحمه الله كان شيخ مشايخ وطعام زاد وفكاك نشب وفارس مهيوب وهنا تذكرت أغنية سميرة توفيق أسمر يا شب المهيوب كرمال عيونك راح ذوب وعن حبك ما راح توب ولو صفا عمري مية ليرد عليه شريكه في الحوار : بتعرف إنك صادق لأنه جدي رحمه الله قال لي : أنه كان يعمل عند جدك ضابط إدارة ومن سوء حظي أنني كنت أتناول القهوة السادة حين قام بالرد عليه بهذا الجواب لأنفجر بالضحك ولتخرج القهوة من أنفي وكنت في موقف لا أحسد عليه وخاصة أنني في واجب عزاء وللأمانة الإثنان وأعرفهم عز المعرفة هم أموات الآن أيضاً .

ظاهرة جديدة بدأت تطفو على السطح في العلاقات الإجتماعية الأردنية هي البحث في الأنساب وإخراج عظام الأباء والأجداد من القبور لنتفاخر بهم وبنسبهم فيخرج علينا أحدهم ليقول لنا : أن نسبه يمتد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وآخر لعمر إبن الخطاب وثالث لبلال الحبشي وحتى وإن كان أشقر اللون ومبرزاً وثيقة نسبه يعلقها في مكان بارز وليسبق إسمه في اليوم التالي لقب الشريف وفي الحقيقة بينه وبين الشرف والأخلاق ملايين السنين .

يا سيدي : الشرف لا يمكن أن يكون لقباً تنتشي به ولا مركزاً إجتماعياً تكبر به .

يا سيدي : الشرف ليس هو بمحافظتك على أعضائك التناسلية من التلوث .

الشرف يا سيدي : هو مجموعة القيم والمبادئ التي توارثتها وعشت بها بين الناس في الإصلاح والإحترام للصغير والكبير والغني والفقير والوزير والخفير .

الشرف يا سيدي : هو أن لا تمتد يدك إلى المال العام ولا تنافق ولا تجامل ولا تؤيد الباطل .

الشرف يا سيدي : هو طهارة قلبك ونقاء سريرتك وعدم الخوض في أعراض الناس وما لا يعنيك .

الشرف يا سيدي : هو أن لا تغش الناس ولا تأكل الحرام ولا تقل في الناس ما لا يوجد بهم .

الشريف يا سيدي : هو ليس من يقول : أصلي وفصلي أبداً إنما الشريف من يقول : إن أصل الفتى ما قد حصل .