Advertisement
نفى رئيس الحكومة الاسكتلندية السابق، أليكس سالموند، تورطه في 14 تهمة اعتداء جنسي، خلال الفترة ما بين عامي 2008 و2014، بما في ذلك مزاعم بمحاولته اغتصاب امرأتين.

وظهر زعيم الحزب الوطني الاسكتلندي السابق، اليوم داخل قفص الاتهام خلال عقد جلسة تمهيدية في المحكمة العليا في "إدنبرة".

ويقول الادعاء إن "سالموند حاول اغتصاب امرأة في بوت هاوس، مقر إقامته الرسمي كرئيس للحكومة في إدنبرة، في يونيو 2014، من خلال دفعها على السرير، قبل أن يرقد عاريًا عليها".

وجاء في نص الاتهام، أن سالموند (64 عامًا) لمس ثدي المرأة، المتهم بمحاولة اغتصابها، وأزال عنها ملابسها الداخلية، فضلاً عن ملابسه، أثناء حملها على الحائط.

كما يواجه اتهامًا باعتداء "غير لائق" على امرأة في مناسبات مختلفة في يونيو ويوليو 2008 في جلاسكو، بتقبيلها من الفم، وملامسة أردافها وثديها بيديه.

ويواجه اعتداء جنسي على نفس المرأة في ديسمبر 2010 أو ديسمبر 2011 داخل ملهى ليلي في أدنبرة، عن طريق لمس ذراعيها وفخذيها بيديه.

علاوة على اتهامه بالاعتداء على امرأة خلال الفترة ما بين أكتوبر ونوفمبر 2010 في بوت هاوس في أدنبره، من خلال محاولة جذبها عنوة من يديها.

إلى جانب الاعتداء الجنسي على امرأة داخل سيارة على الطريق بين "هوليرود" ومحطة "ويفرلي" في إدنبره في فبراير 2011 من خلال لمس ساقها بيده.

كما يواجه تهمة الاعتداء الجنسي على امرأة في مناسبات مختلفة بين مايو 2011 ويونيو 2013 عن طريق لمس الأرداف بيديه، وضرب ذراعيها، ولمس شعرها.

وتتضمن قائمة الاتهامات أيضًا بحق رئيس الوزراء السابق، الاعتداء الجنسي على امرأة في أكتوبر 2013 عن طريق خلع الحذاء من قدمها، ورفعها نحو فمه ومحاولة تقبيلها.

فضلاً عن الاعتداء الجنسي على امرأة خلال الفترة ما بين نوفمبر وديسمبر 2013 بتقبيلها من فمها، ومحاولته اغتصابها في مناسبة في ديسمبر 2013 عن طريق دفعها للجلوس على السرير ومحاولة خلع ملابسها.

كما يواجه تهمة الاعتداء الجنسي على امرأة في مارس 2012 داخل مطعم، وكذا الاعتداء الجنسي على امرأة في مايو من ذلك العام بوضع يده تحت ملابسها وملابسها الداخلية ولمس ثديها، وضرب ساقها مرارًا وتقبيل رقبتها.

كما واجه سالموند في أول ظهور له في المحكمة منذ توجيه الاتهام إليه في يناير تهمة محاولته اغتصاب امرأة أخرى في ديسمبر من العام الماضي، بعد أجلسها على السرير وحاول رفع ملابسها لممارسة الجنس معها.

وهو أيضًا متهم بالاعتداء الجنسي على امرأة ما بين نوفمبر وديسمبر 2013 بتقبيلها في الفم.

وفي حادثة أخرى في عام 2014 ، زُعم أنه اعتدى جنسيًا على امرأة أخرى في مقر الحكومة عن طريق تقبيل وجهها مرارًا ومحاولة تقبيلها من الشفاه، ولمس وجهها وساقها بيده.

بدأت الشرطة تحقيقًا في أعقاب تحقيق أجرته الحكومة الاسكتلندية في شكاوى التحرش الجنسي ضد سالموند التي ينكرها. ومن المتوقع أن تجري محاكمته العام المقبل.