Advertisement

انطلقت جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، بين وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا، وذلك في العاصمة المصرية القاهرة، والتي من المقرر أن تتواصل على مدار يومين.
ويعد هذا الاجتماع الثاني لمفاوضات سد النهضة، التي أقرها اجتماع وزراء الخارجية للدول الثلاث في العاصمة الأمريكية واشنطن في 6 نوفمبر الماضي، برعاية وزير الخزانة الأمريكية، وحضور رئيس البنك الدولي.
وأكد وزير الري المصري محمد عبد العاطي، التزام القاهرة بالوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن يكون فيه الجميع راضيا، بأن تحصل إثيوبيا على أهدافها من بناء السد في توليد الطاقة مع الحفاظ على مصالح دولتي المصب مصر والسودان، وعدم إلحاق أي ضرر بهما.
وأشار عبد العاطي إلى أن مياه النيل تمثل مسألة حياة لأكثر من مائة مليون من الشعب المصري، موضحا أن هناك قاعدة ثابتة للوصول إلى اتفاق بين الدول الثلاث حتى ينايرالمقبل.
وقبيل بدء المحادثات، شدد وزير الري الإثيوبي، على ضرورة التوصل إلى حلول معا وبشفافية، والتفاوض بطريقة أفضل للحل.